fbpx
مجتمع

إجراءات لمواجهة البرد

تفعيل لجان اليقظة بجهة بني ملال خنيفرة وتحديد الطرق المحتمل تعرضها للانقطاع

حث عبد السلام بكرات، والي جهة بني ملال خنيفرة كافة مصالح إدارته على الاستعداد لموجة البرد القارس، ووضع استراتيجيات للوقاية من الفيضانات، وحماية أرواح سكان الجهة، داعيا كافة المتدخلين إلى تكثيف الجهود لتدبير المرحلة بنجاح، ونكران الذات لتفادي المشاكل التي تقلق راحة المواطنين.

ودعا الوالي في اجتماعه مع رؤساء المصالح الخارجية، بمقر الولاية، المدير الجهوي للتجهيز، إلى توفير كاسحات الثلوج والآليات التي تفك الحصار المضروب على السكان إبان التساقطات الثلجية، وبذل الجهود لضمان راحة المواطنين بالتدخل السريع والفعالية في أداء المهام، كما حث والي الجهة مندوب وزارة الصحة ببني ملال على توفير الدواء اللازم وتجهيز المستوصفات والمستشفيات لاستقبال المرضى، سيما المتضررين من التساقطات الثلجية حماية لأرواحهم.

وفي سياق توفير الإجراءات الوقائية والتدابير الاستباقية للتخفيف من موجة البرد ببعض المناطق بالجهة، عبر رئيس جهة بني ملال خنيفرة في كلمته، عن استعداده لتوفير كاسحات الثلوج والآليات لفك العزلة عن المناطق الجبلية المتضررة، سيما أن تجربة الموسم الماضي أكسبت المجلس خبرة في مواجهة الظروف، مشيرا إلى أن مجلسه سيعمل على توفير جميع الوسائل اللوجستيكية لفك العزلة عن المناطق المتضررة التي تحاصرها الثلوج إبان التساقطات الثلجية.

وأبدى رؤساء المصالح الخارجية الحاضرون، استعدادهم للتدخل وقت الحاجة وتشكيل لجان محلية جهوية لمتابعة تراقب الوضع في المناطق الجبلية، لتقديم يد المساعدة للمتضررين في وقتها لضمان راحتهم.

كما عقدت الخلية الإقليمية تحت إشراف محمد عطفاوي، عامل إقليم أزيلال، والمصالح القطاعية، اجتماعا تم تخصيصه لاستعراض التدابير التي سيتم اتخاذها للتخفيف من موجة البرد بالنسبة إلى السكان المحليين.

ووضعت الخلية الإقليمية خطة عمل، تضمنت تحليل وتشخيص المناطق المستهدفة بموجة البرد وجرد الإحصائيات المتعلقة بالسكان المعنيين، ويتعلق الأمر بآيت امحمد ،آيت عباس ،تبانت، آيت بواولي، زاوية أحنصال آيت اومديس، آيت تمليل، أنركي، تيلوكيت، للتدخل بنجاعة وفك الحصار عن سكان المناطق المتضررة.

كما تم تفعيل لجان اليقظة في الجماعات القروية وتحديد الشبكة الطرقية والمحاور المحتمل تعرضها للانقطاع بسبب الفيضانات وتراكم الثلوج فضلا عن الخطوط الهاتفية المتوفرة، ومراقبة حالة تموين المتاجر بالمواد الغذائية الأساسية ، حطب التدفئة وغاز البوتان ووضعية المراكز الصحية ومدى توفرها على التجهيزات الضرورية والأدوية اللازمة، وتتبع حالات النساء الحوامل المقبلات على الوضع خلال هذه الفترة وتتبع سير المؤسسات التعليمية الموجودة بهذه المناطق.

مروحيات للإسعاف

أكد مندوب الصحة بأزيلال حرص إدارته، على تزويد المستوصفات والمراكز الصحية بالمناطق المستهدفة بالحصص الكافية من الأدوية الضرورية لعلاج الأمراض المرتبطة بنزلات البرد والتلقيحات اللازمة، وبرمجة العدد الكافي من الوحدات الطبية المتنقلة لتقريب الخدمات الصحية من المواطنين، وإعداد لوائح خاصة بالنساء الحوامل المقبلات على الوضع خلال هذه الفترة وتعبئة الأسطول المتوفر من سيارات الإسعاف ووضعها في حالة التأهب للتدخل عند الاقتضاء، لإغاثة الحالات الاستعجالية، ونقل الحالات الصعبة على متن مروحيات الإسعاف الطبي الاستعجالي التابعة لوزارة الصحة.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى