مجتمع

التشاؤم يهزم الأسر

بحث جديد للمندوبية السامية للتخطيط يؤكد انخفاض مؤشر الثقة لدى المغاربة

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، في آخر نتائج بحثها الدائم حول الظرفية لدى الأسر المغربية، عن تراجع مستوى الثقة لديها، خلال الفصل الثالث من 2018، مسجلا انخفاضا ب3 نقط مقارنة بمستواه خلال الفترة نفسها من السنة الماضية، وبـ 4,8 نقطة مقارنة مع الفصل السابق من العام الحالي.

ويتم حساب مؤشر ثقة المغاربة بناء على 7 مؤشرات تتعلق بالوضعية العامة للمغاربة والخاصة بالأسرة، فيستند إلى تطور مستوى المعيشة وآفاقه، تطور أعداد العاطلين عن العمل، وفرص اقتناء السلع المستديمة (ذات الاستعمال الدائم)، والتطور السابق للوضعية المالية للأسر ووضعيتها الراهنة، ثم التطور المستقبلي المتوقع لها.

وحسب استطلاع المندوبية فقد صرحت أغلب الأسر المغربية بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة، وبذلك تراجع مؤشره ب 3,1 نقطة مقارنة بالفصل نفسه من السنة الماضية، في حين ترجح نسبة كبيرة منها استقراره وتحسنه خلال 12 شهرا المقبلة.

أما في ما يخص مؤشر البطالة، فقد توقعت 74,9 في المائة من الأسر ارتفاعا لمستواها في السنة المقبلة مقابل 9,7 في المائة ممن تتوقع عكس ذلك، بينما سجل انخفاضا ب 5,3 نقطة مقارنة مع 12 شهرا السابقة. وحسب المندوبية، فنسبة 55,9 في المائة من الأسر تعتبر أن الظروف غير ملائمة لشراء سلع مستديمة في حين ترى 25,7 في المائة منها عكس ذلك، لينخفض رصيد هذا المؤشر ب 1,3 نقطة في 2018.

أما في ما يخص الوضعية المالية الحالية للأسر فقد تراجعت ب7,1-نقطة مقارنة مع 2017، بعدما صرحت 62,7 في المائة من الأسر المغربية أن مداخيلها تغطي مصاريفها فيما استنزفت 33,5 في المائة من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 3,8 في المائة.

وفي الوقت الذي انخفض فيه رصيد مؤشر التطور السابق للوضعية المالية للأسر بمعدل 1,4 نقطة، سجل التصور المستقبلي لها ارتفاعا في مؤشره بمعدل 1,4 نقطة، بعدما توقعت الأسر المغربية تحسنا لوضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة.

وأظهرت الدراسة أن حوالي 90 في المائة من الأسر أفادت بارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال 2018، وباستمرار تزايدها خلال سنة 2019. وفي المقابل تبقى الأسر المغربية متشائمة بخصوص قدرتها على الادخار، مسجلة تراجعا في مؤشره بمعدل 8,9 نقطة مقارنة مع 12 شهرا الماضية.

يسرى عويفي (صحافية متدربة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض