مجتمع

تخفيض كلفة الكهرباء بـ 23 حيا جامعيا

أطلق سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وعزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، مشروع استعمال الطاقات المتجددة والارتقاء بالنجاعة الطاقية، سيستفيد منه، في غضون ثلاث سنوات المقبلة، 23 حيا جامعيا، موزعة على مختلف المدن.

وكشف أمزازي، خلال لقاء نظمته وزارته، الاثنين الماضي، بالرباط، لعرض تفاصيل المشروع، أن الأخير يروم تقليص الكلفة الطاقية الخاصة بالأحياء الجامعية، التي قدرها بـ 26 مليون درهم سنويا، بنسبة تناهز 15 في المائة على الأقل.

من جهته، أوضح خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي، خلال اللقاء ذاته، أنه سيتم تحديد، في غضون اليومين المقبلين، اثنين من الأحياء الجامعية، لتنزيل المشروع بهما في مرحلة أولى، على أساس التعميم على باقي الأحياء الجامعية بكلفة مالية تصل إلى 10 ملايين درهم، قال إنه سيتم استرجاعها بمجرد انتهاء المشروع، مبرزا “اليوم منح الإطار السياسي للمشروع موافقته، يبقى فقط الجانب التقني الذي يظل من مسؤولية الوكالة الوطنية للنجاعة الطاقية”.

وبدوره، أكد رباح أهمية المشروع، الذي قال إنه يندرج في إطار الإستراتيجية الوطنية للنجاعة الطاقية التي تروم تخفيض الكلفة الطاقية بنسبة 20 في المائة بحلول 2030، مشيرا إلى أن الحكومة اختارت البدء من قطاع التربية الوطنية، لتأثيره الكبير على المجتمع ككل، معلنا الإعلان عن مشاريع مماثلة تهم النجاعة الطاقية وترشيد كلفتها بقطاعي الصحة والشباب والرياضة، يناير المقبل، لمواكبة التغيرات الطاقية العالمية التي فرضت إعادة النظر في الإستراتيجيات الوطنية، “إذ حددنا في  الحكومة مجموعة من القطاعات ذات الأولوية، سيتم البدء بها، على أن يقدم المرصد الوطني للطاقة الذي أعطيت انطلاقته صباح أمس المعطيات اللازمة والدقيقة حول الوضع”.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق