fbpx
الرياضة

مساع لتجنيب بنحليب عقوبة قاسية

تدخلات للاكتفاء بالعقوبة المالية وإصابة الحافظي تزعج غاريدو

علمت “الصباح” من مصادر متطابقة أن محمود بنحليب، مهاجم الرجاء، يجري مساعي لتفادي عقوبات صارمة في حقه، على خلفية ما صدر عنه في الفترة الأخيرة.

وتحاول بعض الفعاليات الرجاوية، التدخل ب”خيط أبيض” بين المهاجم وفريقه، لتجنيبه عقوبة قد تحد من خطه التصاعدي، خصوصا في المنافسة القارية، والاكتفاء بعقوبات مالية.

ووضع غاريدو تقريرا مفصلا حول تصرفات بن حليب في الفترة الأخيرة، على طاولة جواد الزيات، رئيس الفريق، مباشرة بعد العودة من نيجيريا، ما ترتب عنه توقيف اللاعب، إلى حين عرضه على لجنة الانضباط.

ويخشى المتتبعون أن تشمل العقوبة المرتقبة توقيف اللاعب لفترة معينة، في الوقت الذي يدخل فيه الرجاء مراحل حاسمة.

وأكد فتحي جمال، المدير الرياضي للرجاء، أن تصرفات بنحليب مرفوضة تماما، وأنه حاول في العديد من المناسبات التحدث إليه في موضوع تغيير سلوكه، لأنه لاعب يتوفر على إمكانيات جيدة، ويمكنه أن يفيد الفريق في المنافسات المقبلة.

وكشف المدير الرياضي، في حوار أجراه معه “الصباح” وينشره لاحقا، أن اللاعب سيعرض على لجنة الانضباط للإدلاء بدفوعاته، كما ينص على ذلك القانون الداخلي للفريق.
من ناحية ثانية، باتت إصابة عبد الإله الحافيظي تزعج كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، على بعد أيام قليلة من مباريات حاسمة يخوضها الفريق.

وأكدت الكشوفات الطبية التي خضع إليها الحافيظي أن اللاعب في حاجة إلى الراحة أسبوعين على الأقل.

وحالت الإصابة التي تعرض إليها الحافيظي أمام إنييمبا، دون مشاركته رفقة الأسود في مواجهة جزر القمر نهاية الأسبوع الجاري.

ويخوض الرجاء في المرحلة المقبلة، خمس مباريات حاسمة، بداية من 20 أكتوبر الجاري، أمام أولمبيك خريبكة، لحساب منافسات البطولة، وفي 24 من الشهر ذاته، حين يستقبل إنييمبا لحساب إياب نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية، قبل أن يرحل في 29 أكتوبر صوب مصر، لمواجهة الإسماعيلي، لحساب ثمن نهائي البطولة العربية، قبل أن يخوض ثلاثة أيام بعد ذلك نصف نهائي كأس العرش أمام الوداد الفاسي بملعب الأمير مولاي عبد الله.

ويسارع الطاقم الطبي للرجاء الزمن، لتهييء الحافيظي لهذه المواجهة الحاسمة، ومن المرتقب أن يعفيه من المشاركة أمام أولمبيك خريبكة، لضمان مشاركته في إياب نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق