fbpx
حوادث

حصة تعذيب بسبب مخدرات

استنفر شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس الماضي، يوثق لعملية تعذيب مواطن من قبل مجموعة من الأشخاص، المصالح الأمنية بالعاصمة الاقتصادية لتحديد هوية الضحية والجناة.

وأفادت مصادر “الصباح” أن الفيديو الذي تصل مدته دقيقة ونصف دقيقة، يظهر فيه شخص مكبل اليدين ويحمل جروحا ورضوضا في أنحاء متعددة من جسده، محاطا بعدة أشخاص يتوعدونه بالانتقام، جرت أحداثه، في الأيام القليلة الماضية، بضواحي البيضاء، ويوثق لفعل انتقامي ضد الضحية بسبب خلافات رجحتها مصادر “الصباح” حول عائدات المخدرات.

وأشارت المصادر ذاتها أن الضحية حاول الإفلات من العصابة باستعمال غاز لاكريموجين، غير أنهم تمكنوا من إيقافه وحجزه داخل المنزل وتعريضه لحصة تعذيب، وتوثيق الفعل بواسطة تسجيل شريط مصور.
وأشارت المصادر ذاتها أنه بعد إنهاء حصة التعذيب تلك عمد الجناة إلى رمي الضحية بقارعة الطريق ليتم استدعاء سيارة الإسعاف من قبل سكان المنطقة، وينقل إلى المستشفى الذي لم يمكث به طويلا إذ فر مخافة إلقاء القبض عليه.

وكشفت ولاية أمن البيضاء أنها فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة فور رصدها لشريط فيديو تداولته صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري على الهواتف المحمولة مدته دقيقة وثلاثون ثانية، يظهر فيه شخص مكبل اليدين وعلى جسده جروح ورضوض ومحاطا بعدة أشخاص يتوعدونه بالانتقام.

وأشار البلاغ إلى أن الأبحاث والتحريات المنجزة أوضحت أن مصالح الأمن الوطني لم تتوصل نهائيا بأي شكاية أو بلاغ من قبل الضحية الذي يظهر في الشريط، والذي تم تحديد هويته الكاملة وتبين أنه في وضعية خلاف مع القانون في قضية زجرية، كما تم أيضا تشخيص هوية جميع مرتكبي هذه الأفعال ويجري حاليا التحري عنهم بغرض إيقافهم، مشيرة إلى أن البحث القضائي مازال متواصلا لإيقاف جميع أطراف القضية، مؤكدة أن التحريات المنجزة ترجح أن يكون سبب الاعتداء راجعا إلى خلافات حول الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى