fbpx
الرياضة

فاخر في قلب العاصفة

الجيش الملكي يتلقى الهزيمة الثانية بالميدان وعلامات استفهام حول الانتدابات

تلقى الجيش الملكي ضربة موجعة هي الثانية هذا الموسم بميدانه، وذلك أمام ضيفه حسنية أكادير بهدف لصفر، أول أمس (الاثنين)، لحساب الجولة الثالثة من البطولة الوطنية.
وجاء الهدف الوحيد في المباراة من ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة سجلها جلال الداودي، بعد أن أسقط محمد الشيبي كريم باعدي، في منطقة الجزاء، لم يتردد الحكم عبد الرحيم العقوبي في إعلانها، رغم احتجاجات لاعبي الفريق العسكري.

وانتهت المباراة على إيقاع الاحتجاج من قبل امحمد فاخر، مدرب الجيش الملكي وطاقمه التقني.
وكشفت المباراة ضعف الانتدابات التي أجراها فاخر هذا الموسم، إذ لم يقدم أي لاعب تعاقد معه الفريق، ما كان منتظرا منه، بل تسبب بعضهم في الهزيمة، كما كان الأمر مع محمد الشيبي.
وأثارت الهزيمة حفيظة مسؤولي الفريق العسكري، الذين تابعوا المباراة من المدرجات.

وعاينت «الصباح» مغادرة بعض مسؤولي الجيش الملكي، بمجرد إعلان الحكم ضربة الجزاء، إذ كانوا يعولون على الفوز، من أجل تصحيح المسار.
ويطالب العديد من محبي الفريق والمسؤولين فاخر بتقديم توضيحات عن الانتدابات واستبعاده لاعبين آخرين، كما هو الشأن بالنسبة إلى أيوب العملود وتوفيق إجروتن وإلياس الحداد وصابر الغنجاوي.
ومن المقرر أن يعيش الفريق العسكري وضعا أكثر صعوبة، بحكم أنه مطالب باللعب مباراتين متتاليتين خارج ميدانه، قبل أن يستقبل أولمبيك خريبكة دون جمهور، علما أن إغلاق مركب الرباط سيزيد من متاعبه.

وعرفت المباراة حضور جمال سلامي، مدرب المنتخب الرديف، إذ يحضر للتجمع الإعدادي الذي سيخوضه في أكتوبر المقبل.

صلاح الدين محسن

تصريحات

فاخر: هزمتنا أخطاء غير منتظرة
أرجع امحمد فاخر، مدرب الجيش الملكي، الهزيمة أمام حسنية أكادير إلى الأخطاء التي يرتكبها بعض اللاعبين.
وأضاف فاخر أن الهزيمة الثانية بالميدان لا تتقبلها جميع مكونات الفريق، لكن الهفوة التي ارتكبت رجحت كفة الفريق الأكاديري، رغم أن المباراة كانت متكافئة.
وأكد فاخر أن الظروف لم تساعد اللاعبين، علما أنهم قدموا كل ما لديهم، وأن الهزيمة في مباراتي الدفاع الحسني الجديدي وحسنية أكادير في الأنفاس الأخيرة، جاءت من أخطاء غير منتظرة.
وكشف فاخر أن الهزيمة سيكون لها تأثير كبير على الجانب النفسي للاعبين، سيما أن الفريق سيخوض مباراتين خارج الميدان وثالثة دون جمهور.
واعترف فاخر بأن النتائج ليست في صالحه، ولا تعكس المستوى اللاعبين.

غاموندي: آمنا بحظوظنا إلى آخر دقيقة
أكد ميغيل أنجيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، أن المباراة كانت متكافئة بين الفريقين، مضيفا أنه كان يعرف منذ البداية أن الصراع سيكون تكتيكيا، رغم أن فريقه لم يدخل المباراة جديا في 30 دقيقة الأولى.
وأوضح غاموندي أن اللاعبين تمكنوا بعد ذلك من الدخول في أجواء المباراة، وأحدثوا العديد من الفرص، مشيرا إلى أنه أخبر اللاعبين أن المباراة سيفوز بها الفريق الذي لا يرتكب الكثير من الأخطاء.
وأضاف غاموندي أن اللاعبين لم ينزلوا أيديهم طيلة فترات المباراة، وآمنوا بقدراتهم إلى آخر لحظة، والدليل على ذلك، الصعود الجيد لكريم باعدي من الجهة اليسرى واصطياده ضربة جزاء.وقال غاموندي إن فريقه يستحق الفوز، لأنه حاول دائما البحث عن تسجيل هدف، رغم أنه لم تكن هناك محاولات كثيرة من لاعبيه، لكنه سعيد لأنه تمكن من إدخال الفرحة على الجمهور الأكاديري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى