fbpx
حوادث

تفكيك شبكة للهجرة السرية

فرق بحرية إسبانية تنقذ 570 “حراك ” قبالة سواحل الأندلس

علم من مصادر مطلعة، أن مصالح الدرك الملكي بالحسيمة تمكنت أخيرا من تفكيك شبكة للهجرة السرية متكونة من أربعة أشخاص كانوا بصدد الإعداد لانطلاق إحدى عملياتها من أحد شواطئ الحسيمة.

وتأتي هذه العملية حسب المصادر ذاتها بعد تكثيف المراقبة والترصد لعناصر هذه الشبكة التي كانت ستستعمل زورقا سياحيا تم ركنه بالميناء الترفيهي للمدينة.

وحسب المصادر نفسها، فإن السلطات العمومية بمختلف أصنافها على درجة قصوى من اليقظة والتعبئة الشاملة من أجل التصدي لهذه الشبكات التي تغامر بحياة الشباب، وما يترتب عن ذلك من مآس عائلية وربح مادي. وكشفت المصادر ذاتها أن الميناء الترفيهي بالحسيمة يخضع لمراقبة يومية مشددة على غرار باقي شواطئ الإقليم التي تستخدم كنقط للانطلاق.

من جهة أخرى ذكرت مصادر وثيقة الاطلاع، أن ما لا يقل عن 70 شخصا كانوا على متن 6 قوارب أبحروا من سواحل إقليم الحسيمة، ليلة الأربعاء – الخميس الماضيين، وصلوا للسواحل الجنوبية الاسبانية، وذلك حسب ما أكدته عائلة أحدهم، في حين أن الرحلة الثانية والتي انطلقت ليلة الخميس – الجمعة، وكانت ب 3 قوارب تقليدية، وعلى متنها 33 شخصا، ما زالت الأنباء لم تتأكد بشأن مصيرهم.

وأكد الناطق باسم الحكومة، مصطفى الخلفي الخميس الماضي أن المغاربة لا يشكلون سوى 13 في المائة من إجمالي 5400 محاولة تم إجهاضها حتى الآن خلال هذه السنة. ووفقا لوزارة الداخلية الإسبانية، فإن دخول المهاجرين إلى إسبانيا عبر البحر قد تضاعف ثلاث مرات خلال هذه السنة، إذ يزيد العدد عن 33 ألف شخص، مقارنة مع الفترة نفسها السنة الماضية والتي لم يتجاوز عدد المهاجرين في ها سوى 11 ألف.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، شريط فيديو قاموا بتصويره أثناء شد مجموعة من شباب الحسيمة الرحال على متن قارب للصيد التقليدي، باتجاه السواحل الجنوبية لإسبانيا، ويظهر الشريط اللحظات الأولى لهذه الرحلة والتي بدا فيها المهاجرون وهم يحملون آخر مهاجر على متن القارب، حيث أوضحت مصادر محلية للموقع أن هؤلاء ينتمون للحسيمة، وأن الانطلاقة كانت من رأس سيدي عابد.

وبعد الوداع، واتجاه القارب ليشق عباب البحر باتجاه أعالي البحر، بدأ المهاجرون وهم يسارعون في وداع أصدقائهم ومرافقيهم الذين ظلوا على البر، كما قاموا بالتكدس داخل القارب وتغطية أنفسهم داخله بلحاف بلاستيكي، لعدم إثارة انتباه حراس الشواطئ.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من شباب بالحسيمة والنواحي، اختاروا أخيرا ركوب الهجرة السرية باتجاه السواحل الجنوبية الاسبانية طمعا في غد أفضل. وأوضحت مصادر مطلعة أن جديد الهجرة هذا الموسم هو “التضامن “، حيث يشترك الراغبون في الهجرة في شراء الزورق وباقي المعدات، ثم ينطلقون في هجرتهم.

وعثرت عناصر الدرك الملكي التابعة لمركزية الكبداني بإقليم دريوش على يخت صغير قرب شاطئ ” شملالة ” التابع لجماعة أمجاو بالإقليم ذاته.

وقالت مصادر مطلعة إن اليخت كان قد أعده مجموعة من الشباب لتنظيم رحلة للهجرة السرية انطلاقا من الشاطئ نفسه، إلا أنهم تخلوا عنه في ظروف غامضة. وحسب صورة اليخت، فإن الأخير يحتوي على محرك قوي، ما يرجح أن يكون قد أعد مسبقا لتنظيم رحلة للهجرة إلى الضفة الأخرى من المتوسط.

وجرى قطر اليخت إلى المحجز الخاص بمركزية الدرك الملكي في انتظار استكمال إجراءات البحث المعمول به في مثل هذه الحالات. وأسفرت تدخلات نفذتها فرق بحرية إسبانية، الأسبوع الماضي مدار اليوم عن إنقاذ ما يقارب 570 مهاجرا غير قانوني، قبالة السواحل الأندلسية.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى