fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> البام
تسود حالة من الغضب أعضاء المكتب السياسي للأصالة والمعاصرة، بسبب أداء الأمين العام الذي «يسعى إلى خدمة أجندة شخصية، تتمثل في ضمان استمراره رئيسا لمجلس المستشارين». وأفادت مصادر قيادية أن بنشماش لم يستشر أحدا في قرار ترشيحه للرئاسة، ولم يتم التداول في الموضوع خلال آخر اجتماع للمكتب، ناهيك عن اختياره استشارة أشخاص دون غيرهم، وإثارة بلبلة مجانية داخل المكتب السياسي.
(ب. ب)
> مسيرة
عاد الاحتقان إلى سلا، ظهر أمس (الأحد)، وانطلقت مسيرة احتجاجية من حي قرية أولاد موسى نحو مقر المنطقة الأمنية بحي السلام، رفعت فيها لافتات تطالب بتوفير الأمن، لكن مصالح الشرطة والقوات المساعدة حاصرت المحتجين. وجاءت الوقفة بعد قتل شاب قبل أسبوع، ما دفع سكان الحي إلى تسيير وقفات احتجاجية، انتهت بإيقاف خمسة متهمين بالبيضاء، وعرقل جيران القتلة، مساء الجمعة الماضي، إعادة تمثيل الجريمة، فيما طالب آخرون بإعدام المتهمين.
(ع. ل)
> ضابطة
حثت رئاسة النيابة العامة لدى السلطة القضائية، الوكلاء العامين للملك ووكلاء الملك، على السهر على مراقبة عمل الضابطة القضائية، وتتبع الملفات التي تعالجها وإنجاز تقارير حول الخروقات التي تعتري المتأخر منها. وفعلت النيابة العامة بمختلف المحاكم أوامر الرئاسة، بتكليف نواب بالانتقال إلى مكاتب الضابطة القضائية للأمن والدرك، للقيام بالمراقبة، ناهيك عن تتبع مآل ملفات والإجراءات المتخذة فيها، ومدى احترام أوامر النيابات العامة عند القيام بالأبحاث.
(م. ص)
> خليفة
عبر مواطنون يقطنون بتراب الملحقة الإدارية الثانية بسطات، عن استيائهم مما أسموه “سوء المعاملة التي يتعرضون لها من قبل خليفة يترأس الملحقة المذكورة”، موضحين أنه يتعامل معهم بأسلوب غير إنساني، ويتسبب في تأخير حصولهم على الوثائق الإدارية، مطالبين عامل الإقليم بالتدخل لوضع حد لتصرفاته. وقال محتجون إن الخليفة المذكور “فشل في تحرير الملك العمومي بدائرة نفوذه، لولا تدخل مدير ديوان العامل الذي عمل، رفقة رجال السلطة على تحريره”.
(م. ل)
> بطلان
حكمت المحكمة الابتدائية للبيضاء ببطلان المطلب رقم 543.33، إثر بتها في ملف سطو على 13 هكتارا من أرض تحمل اسم «سيدي النعيمي» بتراب إقليم النواصر، جماعة بوسكورة. وسبق للمحافظة العقارية أن قبلت تسجيل مطلب استعمل أصحابه صدقة وهمية منسوبة إلى شخص توفي عام 1925، ولم تنجز تركته إلا في 1953.
(ي. ق)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى