fbpx
الرياضة

الدميعي: نواجه إكراهات داخلية

أولمبيك آسفي يخطف الفوز من السريع في مباراة مثيرة

حقق أولمبيك آسفي فوزا مثيرا على سريع وادي زم، بهدف لصفر، في مباراة الدورة الثالثة التي جمعت بينهما أول أمس (السبت)، بملعب المسيرة الخضراء.

وأحرز هدف الفوز للفريق العبدي مهاجمه الإيفواري كوفي دافي بوا قبل ثلاث دقائق من نهاية المباراة بطريقة جميلة، بعدما تلقى تمريرة متقنة من زميله يحيى عطية الله.

وأنهى الفريقان المباراة بعشرة لاعبين، بعدما أشهر الحكم محمد بلوط البطاقة الحمراء ليوسف أوشويا من سريع وادي زم في الدقيقة 79، والمهدي النملي في الدقيقة 89.

وتابع المباراة جمهور متوسط قدر بحوالي ألفي متفرج، ضمنهم حوالي مائة متفرج شجعوا الفريق الزائر.

وقال هشام الدميعي، مدرب فريق آسفي، “كما يعلم الجميع وبعد الدرس القاسي الذي تلقيناه في المباراة السابقة أمام الفتح، كان لزاما علينا تفادي الخسارة، حتى لا ندخل في دوامة النتائج السلبية.

نواجه عدة إكراهات داخلية، وكنا نعلم أين تكمن خطورة السريع. في الجولة الأولى كان المستوى متكافئا، ولسوء الحظ لم ندخل المباراة، إلا في الشوط الثاني، للأمانة أتيحت فرص كثيرة للمنافس».

وتابع قائلا “أعتقد أن الحصيلة إيجابية جدا بعد بلوغ ربع نهائي كأس العرش وتحصيل ست نقط من ثلاث مباريات في البطولة. الأداء لا يرقى إلى مستوى التطلعات، وكما قلت سابقا ففي ظل النقص الذي يعانيه الفريق يبقى ذلك أمرا عاديا. عانينا تراكم المباريات، والآن ستعود الأمور إلى طبيعتها، وسنخوض مباراة كل أسبوع”.

وقال المصري طارق مصطفى، مدرب سريع وادي زم، “كنا نتمنى تحقيق الانتصار وإهدائه إلى جمهورنا الكبير.

للأسف لم يتحقق ذلك، مبروك لأولمبيك آسفي. فريقي لا يستحق الهزيمة، إذ كنا الأفضل طيلة تسعين دقيقة. استحوذنا على الكرة بشكل جيد، وحتى فرص الإحراز أتيحت لنا أكثر من المنافس. أعتقد أنه لو أحرزنا هدفا واحدا، لكانت الأمور ستتغير”.

وأضاف “أحيي اللاعبين على القتالية، وعلى المجهود الذي قدموه، وأيضا الانتشار الجيد في الملعب، والفرص التي صنعوها في المباراة. كرة القدم علمتنا أنه عندما تضيع فرصا سهلة تستقبل أهدافا. في اعتقادي لو لم يحصل الطرد لما سجل علينا الهدف.خلاصة القول أنا راض عن الأداء ولست راضيا عن النتيجة».

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى