fbpx
حوادث

هجوم بالسيوف على مستوصف بسلا

أوقفت فرقة الشرطة القضائية بسلا، الأحد الماضي، شابا هاجم مركزا صحيا بالعيايدة بالغاز المسيل للدموع وسيف، ما تسبب في حالة استنفار أمني، واضطرت المنطقة الإقليمية للأمن إلى مؤازرة عناصر الشرطة القضائية بالعيايدة في إيقاف الجانح (ح.خ)، الذي كان يرغب في الانتقام من خصمه، بعد علمه بنقله إلى المؤسسة الصحية، أثناء نشوب خلاف بينهما.

وكشف مصدر “الصباح” أنه فور إشعار مصالح أمن العيايدة بوقوع حالة اعتداء داخل المؤسسة الصحية استنفرت المفوضية عناصرها بالتنسيق مع أمن المنطقة الإقليمية، وساعدت كاميرات مثبتة بالمركز الصحي في تحديد هوية المتورط ومكان سكنه، كما ساعد موظفون بالمركز عناصر البحث الأمني، بعدما لاذ المتورط بالفرار نحو منزل أسرته، لتنصب له كمينا انتهى بوضعه رهن الحراسة النظرية بتعليمات من وكيل الملك، وباستدعاء المشرفين على المرفق الصحي للاستماع إلى أقوالهم في الموضوع.

واعترف الموقوف بالاتهامات المنسوبة إليه في الهجوم على المرفق الصحي وباستعمال أسلحة بيضاء في الاعتداء على خصمه، الذي كان يتحصن داخله من أجل طلب العلاج. وبعدما انتهت الضابطة القضائية من تدوين معلوماته وبتضمين اعترافاته التلقائية أحالته على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، وتقرروضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي العرجات 1 ضواحي سلا في انتظار عرضه أمام هيأة المحكمة للنظر في الاتهامات المنسوبة إليه.

وتأتي النازلة الجديدة على بعد أسابيع من تسريب فيديو أثار ضجة إعلامية على الصعيد الوطني، يظهر أشخاصا يتعقبون بالسكاكين مصابا نقل للمركز الصحي بعدما نشب خلاف معه، واندلعت مواجهات عنيفة داخل مركز العلاج باستعمال السكاكين، ما تسبب في حالة استنفار، وأظهر الفيديو سقوط نساء داخل المؤسسة الصحية وصراخ أطفال، فتدخلت مصالح الشرطة بالمنطقة، وأوقفت المتورطين في الحادث، كما أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني بلاغا فوريا أكدت فيه أن المصالح الأمنية تفاعلت بجدية مع الفيديو المنشور، وأن مصالح الأمن أوقفت متورطين وفتحت معهم أبحاثا تمهيدية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق