الرياضة

المياغري…”نامبر وان”

لم يكن الدولي نادر المياغري، حارس مرمى الوداد الرياضي، يعتقد أن القدر يخبئ له كل هذا التألق، في ديربي ممنوع من الصرف، تم تغيير موعده في أكثر من مناسبة، لأسباب اختلفت بين الاجتماعية والسياسية والطبيعية. نادر الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى الرجاء في بداية الموسم، أكد أول أمس أنه “نامبر وان” في المغرب، أمام أعين ممرن الأسود غريتس، الذي كان شاهد عيان، على تألق لافت، لحارس تزيده السنين خبرة وتميزا، وقدرة على امتصاص ضغط المباريات الكبيرة…
تلقى المياغري ذو 34 ربيعا، مبادئ الحراسة في مدرسة الراسينغ البيضاوي، الذي تدرج ضمن جميع فئاته الصغرى، إلى أن اشتد عوده، وصعد إلى فئة الكبار.
تألقه بقميص “الراك”، جعله محط أنظار العديد من الأندية، لكن الوداد بحدسه ودرايته بشؤون حراسة المرمى، كان سباقا للظفر بصفقة حارس سيغير مجرى تاريخه، بتدخلاته الحاسمة، وتفانيه في الدفاع عن اللون الأحمر.
أول أمس (السبت)، شكل المياغري سدا منيعا، أمام محاولات الرجاء، بل إنه غير مجرى المباراة، بتدخلاته الرائعة، التي أربكت مهاجمي الخضراء، وأفقدتهم تركيزهم داخل مربع العمليات وخارجه. بالمقابل شكلت حافزا معنويا للاعبي الوداد منقوصي العدد، وجعلتهم مطمئنين على شباكهم، ليس لضعف مهاجمي الرجاء، وإنما لقيمة حارسهم…
الديربي التاسع بعد المائة، سيبقى راسخا في ذهن المياغري، وقد يشكل ولادة ثانية لحارس يصعب تعويضه حاليا، فهنيئا لنا به جميعا…       

ن.ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق