fbpx
بانوراما

مرزوكة … سياحة وعلاج

تعد مرزوكة من الوجهات السياحية المهمة لعشاق المناطق الجنوبية المغربية وأيضا للزوار الذين تستهويهم المناظر الساحرة للكثبان الرملية.

وتلقب مرزوكة بـ”بحر الرمال”، وتقع جنوب شرق المغرب، كما تبعد بمسافة 130 كيلومترا عن الرشيدية وتتميز بمساحات رملية واسعة ما يجعلها وجهة الزوار المغاربة والأجانب.

في فصل الصيف، تعرف مرزوكة إقبالا كبيرا من قبل الزوار رغم ارتفاع درجات الحرارة بها، فمنهم من يرغب في الاستمتاع بجمالية كثبانها الرملية، وفئة أخرى تقصدها من أجل العلاج، سيما أنها تعد من المناطق المغربية التي اشتهرت بالسياحة الاستشفائية.

وفي هذا الصدد، يزداد الإقبال على مرزوكة في الصيف، خاصة أن أبناء المنطقة يوفرون خدمة يطلق عليها “الاستحمام الرملي”، حيث يغطى جسم الشخص الراغب في العلاج من أمراض المفاصل والعظام بالرمال باستثناء رأسه، الذي تتم حمايته بواسطة قبعة تفاديا لإصابته بضربات الشمس.

ويقصد الزوار من داخل المغرب وخارجه مرزوكة من أجل الاستمتاع بمنظر غروب الشمس وسط الكثبان الرملية، الذي يعتبره أغلب الزوار أنه لا مثيل له.

وتتوفر مرزوكة على العديد من الفنادق التي توفر خدمات متعددة للزوار، كما أن أغلبها يحضر وجبات وأطباقا محلية ومغربية تلقى الاستحسان.

وتتفاوت أسعار الفنادق في مرزوكة، إذ يوجد ما يتماشى والقدرة الشرائية لكل أسرة ترغب في قضاء عطلتها بها.

ومن بين الأنشطة التي يمكن الاستمتاع بها في مرزوكة هي القيام بجولة وسط الكثبان الرملية على ظهر الإبل.

ومن جهة أخرى، فإن ليالي مرزوكة تعطي حركية من خلال تنظيم حفلات داخل أغلب الفنادق، حيث تنشطها فرق محلية تراثية غالبا ما يشاركها الزوار الأجانب والمغاربة الرقص على إيقاعاتها الموسيقية في أجواء لا تخلو من البهجة والمرح.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق