fbpx
بانوراما

بكوش: افتقدنا اللمة العائلية

دردشة صيفية 12

لفصل الصيف طقوسه وأجواؤه المميزة التي يشترك فيها الجميع . في المقابل لكل منا علاقة خاصة بهذا الفصل وذكريات نستعيدها بين الفينة والأخرى أو نسعى إلى استعادتها من خلال الإصرار على زيارة أماكن محددة تحيي فينا حنينا إلى ماض ما زال يرخي بظلاله على الحاضر مهما تفرقت بنا السبل والمسارات.

عبر هذه الدردشات تحاول “الصباح” مع مجموعة من الفنانين والمشاهير النفاذ إلى علاقاتهم الحميمية بهذا الفصل وطقوسهم الخاصة معه وذكرياتهم.

< ماذا يعني لك فصل الصيف؟
< الشمس والفيتامين "دي" والإقبال على الحياة.
< ما هي طقوسك اليومية خلال هذا الفصل؟
< أزاول قليلا الرياضة والرقص والمطالعة.
< أين تقضين عطلتك الصيفية؟
< حسب الظروف وصرت أفضل في الفترة الأخيرة برشلونة.
< أي نوع من الرياضات تزاولين خلال الصيف؟
< كل الرياضات داخل القاعة التي تساهم في الحفاظ على الرشاقة.
< هل تجيدين السباحة؟
< نعم بحكم أنني نشأت بآسفي وفيها تعلمت السباحة.
< هل سبق لك أن تعرضت لخطر الغرق؟
< عندما كنت طفلة صغيرة حاولت مزاولة ركوب رياضة الألواح بشاطئ "لالة فاطنة" بنواحي آسفي فإذا باللوح ينقلب وأجد نفسي أقاوم الغرق لولا تدخل بعض الأشخاص.
< ما هو الكتاب الذي تطالعينه حاليا؟
< رواية "أحببتك أكثر مما ينبغي" لأثير عبد الله النشمي.
< ما هو أفضل كتاب قرأته في الصيف؟
< روايات أحلام مستغانمي ورواية "قواعد العشق الأربعون" لإليف شفق.
< ما هي أفضل ذكرياتك عن الصيف؟
< عندما كنت أخيم بشاطئ الصويرية جنوب آسفي رفقة العائلة، كانت أجواء بسيطة افتقدناها الآن.
< ما هي أسوأ ذكرياتك؟
< هي الانشغالات الكثيرة التي تجعلك لا تستمتع بعطلة الصيف مثل بقية الناس.
< هل سبق لك أن اشتغلت خلال العطلة الصيفية خلال مرحلة دراستك؟
< نعم عندما كنت أدرس اشتغلت مضيفة في مجال الاستقبال.
< هل تحضرين المناسبات العائلية خلال الصيف؟
< بطبيعة الحال "خاص غا اللي يعرض عليا"
< أفضل وجهة سياحية بالنسبة إليك في المغرب؟
< مدن الشمال.
< أفضل وجهة سياحية بالنسبة إليك خارج المغرب؟
< آسيا خاصة الفيليبين وماليزيا والتايلاند.
< أشياء وظواهر تزعجك في الصيف وتتمنين ألا تريها مجددا؟
< الأزبال و"الكلاكصون" والغلاء والجشع لأن الشمس والبحر من حق الجميع فلماذا يصر البعض على حرمان الناس منه بفعل هذه التصرفات.
< أشياء وظواهر صيفية افتقدناها وتتمنين أن تعود؟
< اللمة العائلية والزيارات المتبادلة فالملاحظ أن الناس والأسر لم يعودوا يتحملون بعضهم البعض كما كان الأمر في السابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى