حوادث

إيداع مغتصبي عاملة بشركة نظافة سجن سلا

الضحية تدعي تناوبهم على اغتصابها والمتهم الرئيسي يؤكد أنه تغزل بها فقط

أوقفت الشرطة القضائية بأمن الرباط، الأسبوع الماضي، ثلاثة متهمين باختطاف مستخدمة في شركة للنظافة وممارسة الجنس عليها بالعنف، وأخضعتهم لأبحاث وتحريات مكثفة، قبل أن تقرر إحالتهم على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بسلا، التي أمرت بإيداعهم سجن سلا، في انتظار عرضهم على قاضي التحقيق.

علم من مصدر مطلع أن الضحية تقدمت إلى الشرطة القضائية بالرباط في حالة نفسية حرجة، وسجلت بلاغا بشأن تعرضها لاعتداء جنسي خلال اختطافها واحتجازها من طرف ثلاثة منحرفين مسجلين خطر. وأشار المصدر ذاته إلى أن مسؤولا أمنيا وجه تعليمات على الفور إلى فرقة أمنية من أجل القيام بالواجب، والبحث عن المتهمين واعتقالهم لينالوا جزاءهم وفق ما ينص عليه القانون.
وأثناء الاستماع إلى أقوالها في محضر رسمي، ذكرت الضحية أنها فوجئت، وهي في طريق عودتها من العمل إلى البيت، بمهاجمتها من طرف المتهمين، ووضع السلاح الأبيض على عنقها، ومطالبتها بمرافقتهم، أو قتلها، مشيرة إلى أنها شعرت بخوف كبير، واضطرت إلى مرافقتهم تحت التهديد، ليقتادوها إلى جدار منزل مهجور، حيث تناوبوا على اغتصابها. وأشارت إلى أنه حينما يكون أحدهم يعتدي عليها جنسيا، كان الآخران يراقبان الشارع من بعيد، لتحذير رفيقهما في حال مرور أي شخص أو دورية أمنية تفاديا لكشف أمرهم. وأشارت إلى أنهم، بعد انتهائهم، هددوها بالقتل في حال تبليغ الشرطة، ثم لاذوا بالفرار.
وزودت الضحية رجال الأمن بالعديد من المعلومات، كما استمع ضابط إلى عدد من المواطنين الذين صادفوا الضحية في الطريق بعد تعرضها للاغتصاب من طرف المتهمين، وكانت في حالة نفسية وصحية غير طبيعية.
وحسب المصدر ذاته، فإن عناصر الشرطة القضائية حملوا الضحية على متن سيارة للأمن الوطني، وطافوا رفقتها في عدة شوارع وأزقة مشبوهة، الأمر الذي أدى إلى إيقاف أحد أفراد العصابة متلبسا بحيازة مخدرات وسلاح أبيض كبير الحجم، كان يستخدمه في اعتراض سبيل المارة. وبعد تقييد يديه بالأصفاد، وإجراء بحث أولي معه، ذكر اسم الشخصين اللذين كانا رفقته.
غير أن المتهم الرئيسي، أثناء البحث معه، أكد أن واقعة الاغتصاب التي تدعيها المشتكية لا أساس لها من الصحة، وغير موجودة في الواقع وغير ثابتة، مشيرا إلى أنه كان يشرب الخمر رفقة رفيقيه، عندما مرت أمامهم المشتكية. وأكد أنه تعقبها وحده، على أساس التغزل بها وإقناعها بمرافقته، وهو ما رفضته، مشيرا إلى أنها استغلت مرور بعض المواطنين، وبدأت تصرخ وتدعي أنها تعرضت للاغتصاب، ما دفع الثلاثة إلى الفرار، خوفا من إلصاق التهمة بهم. وبعد استكمال الإجراءات القانونية، وتحرير محاضر رسمية في الموضوع، أحيل أفراد هذه العصابة على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بسلا، التي قررت عرضهم على قاضي التحقيق بعد أن وجهت إليهم تهم تكوين عصابة إجرامية والسرقة بالسلاح الأبيض والسرقة الموصوفة واختطاف راشدة والاحتجاز والاغتصاب وهتك العرض والضرب والجرح والتهديد بالسلاح الأبيض والمشاركة في ذلك، وتقديم سكن لإخفاء مطلوبين إلى العدالة وعدم التبليغ عن وقوع جناية، كل حسب المنسوب إليه. وينتظر أن يباشر قاضي التحقيق البحث مع المتهمين، الذين أودعوا السجن المحلي بسلا.    

محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق