fbpx
الرياضة

فسخ عقود لاعبين يثير الجدل بخريبكة

أثار مشكل فسخ عقود عدد من اللاعبين في بداية الموسم بأولمبيك خريبكة، جدلا كبيرا، في غياب إدارة تقنية مكلفة بدراسة ومراقبة التعاقدات، رغم تعيين لجنة تقنية اشتكى رئيسها كثيرا من تهميشه.
وظل مصطفى سكادي، الرئيس السابق للفريق، الذي قرر التنحي عن الرئاسة، متحكما في كل التعاقدات رغم تعاقب عدة مدربين على خريبكة، ليتسبب في فشل الكثير منها، كان آخرها في عهد الإطارين الجزائري عز الدين أيت جودي والفرنسي برنار سيموندي.
وفسخ خريبكة عقود ثمانية لاعبين في الموسم الماضي، وهم إلياس الأبيض وعبد الصمد إمعيش وياسين الواكيلي ونبيل البويزي وأشرف الهيلالي وأيوب لمراوي والإيفواري ساليف كوليبالي والنيجيري أوغونا ميشارك.
وتكبد خريبكة جراء ذلك، خسائر مالية فاقت 300 مليون سنتيم، مقابل رحيل ثمانية لاعبين جلهم لم يخض مباريات كثيرة، ما أثار حفيظة كل المنخرطين خلال الجمع العام الأخير.
وقبل بداية الموسم الحالي، فسخ خريبكة عقود الكامروني مبونغي دانجي ومروان فخر والسنغالي مام ساهر ثيون ونجيب كومية، في انتظار إيجاد أرضية للتوافق مع جمال أيت المعلم من أجل المغادرة، بعد خروجه من اللائحة.
تجدر الإشارة إلى أن محمد أمين بنهاشم غير كليا من طريقة إبرام تعاقدات خريبكة، عندما قام بجلب عناصر وفق اختياراته، لينجح في حصد أول فوز في البطولة الوطنية، والتأهل إلى ثمن كأس العرش.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى