fbpx
الرياضة

احتجاجات على حكم الفتح وسلا

الأمن يحول دون مواجهات بين جماهير الفريقين
تأهل الفتح الرياضي بصعوبة إلى ثمن نهائي كأس العرش، بعد فوزه على مضيفه الجمعية السلاوية بهدفين لواحد، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد) بملعب بوبكر عمار.
وعرفت المباراة احتجاجات كبيرة منذ إعلان الحكم مصطفى الهراوي ضربة جزاء لفائدة الضيوف في الجولة الثانية، تمكن من تسجيلها عبد الرحيم مقران، قبل أن يعود الفريق السلاوي في النتيجة بواسطة عماد الرقيوي، غير أن محمد بداموسى، مهاجم الفتح الرياضي استطاع إعادة التفوق لفريقه مع نهاية الوقت الأصلي للمباراة.
وتواصلت احتجاجات الفريق السلاوي، بعد تسجيل الفتح الهدف الثاني، بداعي أن بداموسى كان متسللا، الشيء الذي دفع الحكم إلى طرد الحارس حمزة حمودي لجمعه إنذارين.
وثار الجمهور في وجه مسؤولي جامعة الكرة، في الوقت الذي اعتبر لاعبو الفريق السلاوي أن الحكم مكن الفتح الرياضي من الفوز، بمنحه هدفين مشكوكا في صحتهما.
وحالت التعزيزات الأمنية الكبيرة التي عرفها الملعب ومحيطه من وقوع مشاكل بين جمهور الفريقين، سيما أن الجمهور الفتحي حل بأعداد محترمة بملعب بوبكر عمار.
ويواجه الفتح الرياضي في ثمن نهائي كأس العرش الدفاع الحسني الجديدي.
وأكد حسين أوشلا، مدرب الجمعية الرياضية السلاوية، أن مستوى الفريقين كان متقاربا، غير أن الحكم منح التأهل للفتح، بسبب ضربة جزاء وهدف مشكوك في صحتهما، على حد قوله.
وأضاف أوشلا أنه استعد للمباراة بشكل جيد، ودرس طريقة لعب الفتح، غير أن الأمور لم تسر كما خطط لها منذ البداية، مشيرا إلى أن أخطاء التحكيم جزء من اللعبة.
بدوره، أوضح وليد الركراكي، مدرب الفتح، أنه كان يعرف بأن المباراة لن تكون سهلة، إذ طبعها صراع بدني قوي بين الفريقين.
وأضاف الركراكي أن لاعبيه قدموا ما عليهم رغم إكراهات الملعب والغيابات الكثيرة، إذ فرضت عليه إجراء تعديلات كثيرة، مبرزا أن فريقه يبقى منافسا على اللقب.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى