fbpx
حوادث

اعتـقال جنـدي ببولمـان

تسبب في قتل طفلتين في حادث وأصاب والدتهما

اعتقل درك بولمان، مساء الجمعة الماضي، جنديا يعمل في الصحراء المغربية تسبب في مقتل طفلتين عمرهما 3 سنوات و10، وجرح أمهما ورضيعها وابنتها الصغيرة، نقلوا في حالة صحية حرجة إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد تقديم الإسعافات الأولية لهم بالمستوصف المحلي ببولمان.

واستمعت الضابطة القضائية في محضر قانوني إلى المتهم الذي كان يقضي عطلته بمسقط رأسه، وشهود عيان، قبل إحالته على النيابة العامة بابتدائية ميسور، وإيداعه السجن المحلي في انتظار محاكمته، فيما أخضعت جثتا الهالكتين للتشريح الطبي، بينما قال مصدر طبي إن الحالة الصحية لباقي الضحايا من الأسرة نفسها، مستقرة.

ونفى المصدر وفاة الرضيع الذي تعرض إلى كسر مزدوج في ساقيه، كما تم تداول ذلك بمواقع التواصل الاجتماعي التي تناقلت الخبر، مؤكدا أنه في تحسن بعد إخضاعه ووالدته المصابة بكسور في اليدين والأنف، وأخته البالغة من العمر 6 سنوات، إلى الفحص والعلاج الضروريين.

وكانت الأم وأبنائها الأربعة، نحو الثالثة عصرا، على قارعة الطريق بين فاس وميسور قرب منعرج إمخبوشن عند مشارف بولمان، في انتظار وسيلة نقل تقلهم إلى منطقة كيكو بعد زيارتهم لأفراد عائلتها، قبل أن تدهسهم السيارة المكترية من شركة خاصة لكراء السيارات، ما أدى لوفاة الطفلتين في الحين وجرح الباقي.

وتدحرجت السيارة التي اكتراها الجندي للتنقل في عطلته، على مسافة مهمة في منحدر قبل أن ترسو أمام منزل من حسن حظ قاطنيه أنهم لم يكونوا خارجه، وإلا تضاعف رقم ضحايا هذه الحادثة التي عزتها المصادر إلى الإفراط في السرعة وعدم الانتباه ورداءة الطريق بهذا المحور الذي وقعت به عدة حوادث قاتلة.

وأوصل الجندي الذي كان يستعد لعقد قرانه على فتاة، أفرادا من عائلته إلى منطقة البهاليل بصفرو، قبل أن يعود أدراجه للقاء صديقه قرب المنعرج المذكور، إلا أنه فقد السيطرة على السيارة بفعل السرعة الجنونية التي كان يسير بها.

وحضرت عناصر الدرك الملكي ببولمان إلى المكان وعاينت جثتي الطفلتين وباقي المصابين، وأنجزت محضرا بذلك قبل أن تضع الجندي العشريني رهن الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة، وتستمع إليه لفك لغز الحادثة التي وقعت قبل ساعات من حادثة أخرى بطريق سهب الروا بين بولمان وزايدة.

حميد الأبيض (فاس)

تعليق واحد

  1. تعليق…ملاحظة الطريق تم اعادة تيليكها وهي في حالة ممتازة .مايعاب على هدا المنعرج هو غياب الحاجز الجانبي للطريق
    السبب الرئيسي هو السرعة المفرطة في المنعرج
    انا لله وانا اليه راجعون .رحم الله الموتى .وبالشفاء للجرحى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى