fbpx
اذاعة وتلفزيون

المعنوني حكم بمهرجان الجونة

يشارك في اختيار أفلام تتبارى ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة

سيكون المخرج أحمد المعنوني ضمن لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة ضمن مهرجان الجونة السينمائي المنظم بمصر من عشرين شتنبر المقبل إلى غاية الثامن والعشرين منه.

وإلى جانب المخرج أحمد المعنوني ستضم لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة الممثلة المصرية منى زكي والممثل العالمي علي سليمان والمنتج الكرواتي سيدومير كوالر وكــارلو شاتوبريان، مدير مهرجان برلين السينمائي الدولي.

أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة فستضم ثلة من الأسماء وهي المخرج الهندي مايك باندي والمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي والمبرمجة السينمائية إيلي دريك، وستضم لجنة مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة المخرجة الجورجية آنا أوروشادزة، والممثلة الأردنية صبا مبارك، والنمساوية درويس بور، والممثل الفلسطيني كامل الباشا.

ومارس أحمد المعنوني السينما في البداية من باب الهواية قبل دخول عالم الاحتراف، وذلك من خلال إنجازه لفيلمين وثائقيين قصيرين بالأبيض والأسود، هما “فونكس بالمغرب” سنة 1972، و”مهرجان طبركة” سنة 1973، وأضاف إلى رصيده فيلمين وثائقيين قصيرين تحت عنوان “مسرح الكراكيز” سنة 1973 و”الطفولة المهاجرة” سنة 1974.

وشكلت أواخر السبعينات منعطفا في المسار الفني لأحمد المعنوني، عندما دخل العالمية بإنتاج فيلمين صنفا تحفة فنية في الخزانة الفنية للسينما المغربية، وهما على التوالي، “آليام آليام”، و”الحال”.
وفيلم “آليام آليام” أنتج سنة 1978، ويعتبر بمثابة بداية السينما المغربية الحديثة، كتبه وتولى إدارة تصويره أحمد المعنوني، واختير للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان، كما حصل على الجائزة الكبرى في “مهرجان مانهايم”، وعلى أكثر من عشرين جائزة دولية.
أما فيلم “الحال” فهو وثائقي، يعتبر الآن بمثابة “وثيقة سينمائية تاريخية” تطرق فيها المخرج إلى حياة وبيئة “ناس الغيوان” في ارتباطها بمنطقة الحي المحمدي بالبيضاء.

ويعتبر أحمد المعنوني، واحدا من المخرجين المغاربة الذين ظلوا أوفياء لمستوى فني راق في السينما المغربية، مركزا في أعماله الفنية على القيمة الفنية والفكرية والثقافية، مما أكسبه ثقلا على الساحة الفنية المغربية والعربية، بل يعتبر أول وأهم من فتحوا أبواب العالمية أمام السينما المغربية، من خلال فيلمه السينمائي “الحال”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق