fbpx
الأولى

هجوم غامض على السفارة الفرنسية

اعتقال مبحوث عنه من قبل أنتربولمن أجل الاختطاف والاغتصاب

أحالت الشرطة بدائرة أمن أكدال بالرباط، على وكيل الملك، بداية الأسبوع الجاري، مبحوثا عنه من قبل منظمة الشرطة الدولية «أنتربول» والعدالة الفرنسية، بعدما هاجم السفارة الفرنسية بالرباط، وألحق بها خسائر جسيمة في ظروف غامضة، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى، انتهت بإيقافه، والاستماع إلى القائم بأعمال السفارة الفرنسية بالرباط، وهو برتبة وزير مستشار، وكذا إلى ملحق الأمن بالتمثيلية الدبلوماسية.

وأوضحت مصادر «الصباح» أن الموقوف، من أصل مغربي وهو من مواليد 1988 بفرنسا ، هاجم التمثيلية الفرنسية بحي أكدال، وتمكن الدرك الفرنسي بالتنسيق مع أمن المنطقة الثانية، في ظرف وجيز من إيقافه، وأقر القائم بأعمال السفارة أن المداومين أشعروه بأن أحد الأشخاص عرض منشآت السفارة ومكبرات الصوت المثبتة بشباك الاستقبال لخسائر مادية، ومد المسؤول الدبلوماسي المحققين بجذاذة صادرة عن السلطات القضائية الفرنسية تفيد أن الموقوف محكوم عليه ب16 سنة سجنا بتهم الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب والسرقة، وأن الشرطة الدولية تبحث عنه، وأصر على المتابعة القضائية، كما أدلت السفارة بفاتورة تقييم للخسائر.

واستنادا إلى المصادر نفسها أمرت النيابة العامة بتمديد الحراسة النظرية للموقوف لمدة ثلاثة أيام بمقر الدائرة الأمنية كشف فيها المبحوث عنه جنائيا أنه كان في حالة سكر وتوجه من بيته بتمارة نحو أكدال بالرباط، وهاجم السفارة الفرنسية دون أن يدري سبب ذلك.

وأشعرت الضابطة القضائية شقيقة الموقوف بتاريخ إيقافه وموعد إحالته على النيابة العامة كما أشعرت المتهم بحقه في التزام الصمت والمساعدة القانونية والقضائية.

وأقر الموقوف أنه كان تناول الكحول وتوجه من منزله الكائن بحي ابن سينا بتمارة نحو حي أكدال، وخرب مكبرات صوت بالسفارة الفرنسية، وبعد استنطاقه من قبل النيابة العامة تقرر وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي العرجات 1 بسلا، بتهمتي السكر العلني البين وتكسير شيء مخصص للمنفعة العامة طبقا للأفعال المنصوص عليها وعلى عقوبتها طبقا للفقرة 1 من الفصل 595 من القانون الجنائي المغربي، وكذا الفصل الأول من ظهير 14/11/1967، وعرض أول أمس (الثلاثاء) على هيأة الحكم بالمحكمة الابتدائية للنظر في الاتهامات المنسوبة إليه، كما نصبت عائلته محامين للترافع عنه، وأبدى رغبته في أداء قيمة الخسائر التي تكبدتها السفارة الفرنسية.

وينتظر أن تباشر السلطات القضائية المغربية المساطر المعمول بها مع السلطات القضائية الفرنسية ومنظمة الشرطة الدولية حول الملاحقة القضائية للموقوف.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى