fbpx
حوادث

ظاهرة الانتحار تعود إلى طنجة

عمد شخص يبلغ من العمر 53 سنة، الأسبوع الماضي، إلى وضع حد لحياته شنقا داخل منزله الواقع بحي “البوغاز” وسط طنجة، وذلك في ظروف ما زالت غامضة.

الهالك، المسمى قيد حياته (خ.و)، يبلغ من العمر 53 سنة، عثر عليه أفراد أسرته معلقا باستعمال حبل لف طرفه حول رقبته وثبت الطرف الآخر في سقف غرفته، قبل أن يقوم بإبعاد كرسي صعد عليه ليلفظ أنفاسه الأخيرة وهو معلق في الهواء.

وإثر ذلك قامت أسرة الهالك بإخطار السلطات المحلية، التي حضرت للتو إلى مكان الفاجعة، تبعتها بعد ذلك عناصر من الشرطة القضائية والعلمية، التي أنجزت محضر المعاينة قبل أن يأمر ممثل النيابة العامة بنقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى “الدوق دو طوفار” بالمدينة، في انتظار تعليمات الوكيل العام لدى استئنافية المدينة.

وحسب مصادر أمنية، فإن المعاينة الأولية لجثة الهالك لم تظهر أي آثار للعنف أو المقاومة عدا آثار الحبل حول رقبته، مما يرجح مبدئيا فرضية الانتحار، إلا أن الوكيل العام أمر مصالح الطب الشرعي بإنجاز تقرير في الموضوع، وفتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الحادث، قبل تسليم الجثة لأهلها من أجل الدفن.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى