حوادث

شاب يقتل يهوديا بفاس بسبب سومة كراء

مسؤولون حضروا جنازة الضحية ونحيب ذويه كان مسموعا بالمقبرة الإسرائيلية

شيع يهود مغاربة من مدن مختلفة، زوال أول أمس (الثلاثاء) بالمقبرة الإسرائيلية بمدخل حي الملاح بفاس، جثمان يهودي في الطائفة اليهودية، توفي متأثرا بجراح أصيب بها في الرأس، إثر اعتداء تعرض إليه من قبل شاب من الحي، تقول المصادر، إنه على قرابة عائلية به.
وأخلت السلطات المحلية المساحة بين باب لامر المجاور للقصر الملكي و”جوطية الملاح”، استعدادا لهذه الجنازة منذ الساعات الأولى للصباح، بعد نقل جثمان الراحل نحو العاشرة والنصف صباحا من قسم الأموات بمستشفى الغساني، حيث خضع للتشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة.
وشوهدت سيارات للأمن والقوات المساعدة مرابطة قرب باب المقبرة، في ظل حضور أمني مهم لمسؤولين في الأمن والسلطة، في انتظار انطلاق مراسيم جنازة الضحية “القابض” لأكرية دور ومحلات تجارية بالحي المذكور، وكان يترأس دوما الطقوس الدينية اليهودية بالمدينة.     
وموازاة مع طقوس غسل الجثة داخل بناية بالمقبرة، إذ كان البكاء والنحيب مسموعين من على مسافة، في انتظار وصول أهل الهالك، من البيضاء، وأتباع الطائفة اليهودية الذين كانوا يتقاطرون تباعا على المقبرة.       
وتوفي بنيامين سريرو، يهودي مغربي في ربيعه الرابع والسبعين، زوال الإثنين الماضي، بعد إصابته بجروح خطيرة في رأسه، إثر تعرضه لاعتداء من قبل شاب في عقده الثالث، بسبب نزاع حول سومة كراء محل يستغله والده في صنع الأسنان بدرب أزولاي بحي الملاح بالمدينة العتيقة لفاس.
وأوضحت المصادر أن الضحية مسير أكرية بعض أملاك الطائفة اليهودية بالحي المذكور، قدم حوالي الثانية عشرة والنصف زوالا، إلى المحل لاستخلاص سومة كرائه، بعد تأخر مكتريه عن تسديدها لأشهر، قبل أن يدخل في شنآن مع “س. س. ز” الذي باغته بضربة قوية بمطرقة بطريقة وصفتها ب”البشعة” إلى درجة ظهور مخه، قبل أن ينقل في حالة احتضار إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني.
وأوضحت أن الضحية هدد والد المتهم بإفراغه من العقار الذي يملكه يهودي آخر، في حالة عدم تسديد ما ترتب عليه من ديون، ما أثار المتهم الذي تناول مطرقة كانت بالمحل، ويوجه بها عدة ضربات إلى رأس الضحية.  
وأبرزت أن الضحية سقط أرضا ودخل في غيبوبة، قبل إخبار المصالح المختصة، وحضورها إلى المكان ليتم نقله من قبل مصالح الوقاية المدنية إلى المستشفى، مؤكدة أن الحادث استنفر المصالح الأمنية، التي أجرت محضر معاينة للواقعة في إطار التحقيق الذي فتحته.
وأشارت إلى أن المتهم بائع متجول، أطلق ساقيه للريح بعد أن عاين الضحية يلفظ أنفاسه، فيما نقلت جثة الهالك إلى المستشفى، لإخضاعها إلى التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة قبل الأمر بدفنها، موازاة مع فتح تحقيق في الموضوع.
وأكدت أن الضحية كان معروفا بحي الملاح الذي كان موطنا لليهود المغاربة في فترات سابقة قبل هجرتهم إلى إسرائيل إلى درجة استمرار وجود مقبرة خاصة بهم بمحاذاته، بحسن تعايشه مع سكانه خاصة مع التجار الذين يكترون محلات تجارية في ملكية يهود، كلف باستخلاص سومتها.

حميد الأبيض (فاس) 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق