حوادث

انتحار عروس بأوزود

شنقت امرأة نفسها بحبل لفته بإحكام حول عنقها، زوال الجمعة الماضي، عندما كانت في زيارة قصيرة إلى شلالات أوزود بإقليم أزيلال، ما استدعى حضور رجال الدرك وعناصر من السلطات المحلية للجماعة القروية الذين تدخلوا لإخلاء الشقة من بعض المتطفلين الذين ملؤوا جنباته.

وانتشر خبر انتحار الهالكة، في العقد العشرين من عمرها حديثة الزواج، بين زوار المنتجع الذين هرعوا إلى البيت الذي كانت تكتريه مع زوجها وأخيها الذي رافقها إلى شلالات أوزود، ليقضي الجميع لحظات ممتعة، لكن الرحلة القصيرة تحولت إلى كابوس مرعب بعد أن علم سكان الجماعة بانتحار الزوجة التي باغتت زوجها بتنفيذ قرار حاسم دون علمه رغم محاولاته التقرب إليها واستدراجها ليعيشا لحظات ممتعة في شلالات أوزود.

وأفادت مصادر مطلعة، أن العروسين اللذين فضلا قضاء عطلة قصيرة بشلالات أوزود بعد توثيق زواجهما أخيرا، اكتريا شقة مفروشة للاستمتاع بمناظر الشلال الذي يستهوي زوارا عديدين، وبعد الاستقرار بالشقة الجديدة، خرج الزوج بمعية أخيها للتنزه في مرافق المنتجع الجميل، والتمسا من العروس المكوث لحظات قليلة في البيت في انتظار عودتهما من جولتهما القصيرة لمرافقتهما.

انتهزت ا غياب زوجها وأخيها معا عن المنزل، وسارعت إلى إعداد “مشنقة” بعدما أن فكرت في الانتحار، والرحيل عن هذا العالم دون وداع أحد، ونفذت مخططها بسرعة فائقة، وبعد لحظات، عاد رفيقاها إلى البيت وعثرا على العروس جثة ما أثار لديهما رعبا شديدا، ولم يتمالكا نفسيهما إلا بعد حضور بعض المواطنين الذين سمعوا صراخيهما، وشرعوا في تهدئة روعهما، في انتظار حضور المسعفين لنقل الجثة إلى قسم الأموات بمستشفى بني ملال.

سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق