أخبار 24/24وطنية

الأساتذة المتعاقدون يعتصمون

على بعد أسابيع من انطلاق الموسم الدراسي الجديد، أعلن الأساتذة المتعاقدون عزمهم خوض اعتصام إنذاري يومي 29 و30 غشت الجاري بالرباط، لتمتيعهم بجميع الحقوق التي يستفيد منها المرسمون في الوظيفة العمومية.

وجددت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، رفضها للمخططات الحكومية التي تهدف إلى “تسليع” التعليم، عبر القضاء على مجانية المدرسة العمومية.

وأوضحت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين، أن “الحق في الشغل والسكن والتعليم هي أول شروط الإنسانية، وهي مرتبطة أساسا بالكرامة، فبانعدامها تصبح شروط الحياة حاطة ومذلة، لتسقط في غياهب العبودية المقيتة”.

وأكدت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين، في بلاغ شديد اللهجة، أن “العقود التي فرضتها الحكومة عليهم هي عقود حاطة من الكرامة، تهدف للتأسيس لمزيد من إقبار المدرسة العمومية، في أفق خوصصتها وبيعها لمن يدفع أكثر”.

ودعت التنسيقية الوطنية جميع الأساتذة المتعاقدين إلى المشاركة بكثافة في الاعتصام المزمع تنظيمه بالعاصمة، والذي سيكون مرفوقا بمبيت ليلي من أجل إسقاط التعاقد، مبرزة أن هذه الخطوة التصعيدية تأتي بغية الضغط على الحكومة حتى تستجيب لمطالبها، المتمثلة في إرجاع الأساتذة المفصولين والمرسبين، ثم الإدماج في الوظيفة العمومية.

وبلغ التوتر أشده بين وزارة التربية الوطنية والأساتذة المتعاقدين منذ بداية الموسم الدراسي الحالي، نتيجة قيامها بفصل ثلاثة أساتذة متعاقدين، بعد مرور خمسة أشهر على التحاقهم بالعمل، بعدما رفض الخازن العام للمملكة تسوية وضعيتهم المالية، بذريعة عدم تنصيص مرسوم معادلة الدبلومات على الشهادات التي يتوفرون عليها، في الوقت الذي أكد فيه سعيد أمزازي أن النقابات هي المخول لها فقط الجلوس معه على طاولة الحوار.

مصطفى شاكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض