حوادث

سنتان لمتهم حاول اغتصاب امرأة

أصدرت الغرفة الجنحية التابعة للمحكمة الابتدائية بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بسنتين حبسا نافذا، بعد مؤاخذته بجنحة الهجوم على مسكن الغير والضرب والجرح في حق الزوج والزوجة، وحكمت عليه بأداء تعويض مدني قدره 10 آلاف درهم لكل واحد منهما.

ودفع محامي الضحيتين، خلال مرافعته، في اتجاه القول بعدم الاختصاص، مركزا في دفوعاته، على خطورة الفعل المرتكب من قبل المتهم، المتمثل في الهجوم على مسكن الغير والضرب والجرح ومحاولة الاغتصاب، التي تعرضت لها الزوجة (85 سنة) أمام زوجها. وأكد دفاع الضحيتين، أنه سيعيد المطالبة بضرورة إحالة الملف على الغرفة الجنائية للاختصاص، مستندا في ذلك إلى محضر إعادة تعميق البحث، من قبل الضابطة القضائية لدى الدرك الملكي.

وفي حيثيات هذه القضية التي تعود وقائعها إلى ليلة 18 يوليوز الماضي، ورد في محضر الضابطة القضائية للدرك الملكي بهشتوكة، أنها توصلت بشكاية من الضحية، أفاد فيها انه فوجئ بالمتهم يهجم عليه ويعرضه للضرب والجرح، متسببا له في حرج عميق برأسه، قبل أن يتوجه نحو زوجته ويشبعها ضربا، وتسبب لها في جرح غائر.

وأكد أنه لم يكتف بذلك، بل شرع في نزع ملابسها لاغتصابها أمام عينيها.

واستمعت الضابطة نفسها للمشتكية، فأكدت أقوال زوجها بخصوص الضرب والجرح ولم تفصح عن واقعة محاولة اغتصابها حياء واكتفت بالقول، “إنه قلل علي الحيا”، وهي جملة تفيد في عرف أهل البادية، محاولة المتهم العبث بجسدها.

وأعادت الضحية تصريحاتها أمام وكيل الملك، وقدم زوجها شكاية لدى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الذي أمر الضابطة القضائية بإعادة تعميق البحث بالاستماع للزوجة حول واقعة محاولة الاغتصاب.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض