الأولى

شباط والفاسي يفضحان التصدع داخل الأغلبية

زعيم نقابة الاستقلال انتقد نشر لائحة “الكريمات” ووصف حزب بنكيران بـ “حزب الذباب”

فضحت كلمتا عباس الفاسي، الأمين العام لحزب الاستقلال، وحميد شباط، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، خلافات كثيرة في الأغلبية الحكومية بقيادة عبد الإله بنكيران. وحول المسؤولان الاستقلاليان الذكرى 52 للنقابة العمالية، التي خلدتها النقابة، أمس (الأحد) بالبيضاء، إلى مناسبة لجلد من أسموهما «الشعبويين»، و«المتأسلمين»  الذين ساعدهم الظرف الدولي، في إشارة إلى الربيع العربي، في تصدر نتائج الانتخابات الأخيرة، كما لم ينج حزب «التراكتور»، على حد وصف شباط، من انتقادات، قائلا إن «سبع أيام ديال الباكور» في الحياة السياسية لحزب الأصالة والمعاصرة «انتهت».
وقال شباط بسخرية لاذعة إن الحكومة السابقة تمتعت بأربع سنوات ممطرة، في حين «هما ما صباتش ليهم الشتا، حيت العمال والولاة ورؤوس الأموال الكبيرة هم من أدى صلاة الاستسقاء، وهذا سبب كاف، يقول شباط في معرض سخريته، «باش إيجي الجفاف، الله يرحمنا».
واختار عباس الفاسي أن تتمحور كلمته، في الذكرى الخاصة بالنقابة العمالية أو «القوات المسلحة» لحزب الاستقلال كما وصفها شباط، حول الحزب السياسي الذي يقوده، مؤكدا أن «التواضع جعلنا دائما نتجنب الحديث عن منجزاتنا في جميع المجالات أثناء قيادتنا الحكومة السابقة، لكن هناك أناسا يتبنونها على أنها لهم». مضيفا بفخر أن تشبث جميع النقابات في الحوار الأخير مع الحكومة باتفاق  24 أبريل، يؤكد أن «هذا الأخير تحول إلى ميثاق ومرجعية جميع النقابات، لأن مطالبها لم تكن تجد قبولا مثلما وجدته في الحكومة التي قادها حزبنا». وأجرى الأمين العام لحزب الاستقلال مقارنة بين منهجية عمل حكومته السابقة وعمل الحكومة الحالية، بمناسبة حديثه عن انسحاب ممثلي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب من الحوار الاجتماعي، ملحا على «أنني لم أكن أوجه دعوة إلى أي نقابة بدون برنامج أو جدول الأعمال، لكن الغريب أن نقابيينا تلقوا دعوة لحضور الاجتماع دون جدول أعمال لكي يكونوا مستعدين لكل شيء، كما أنه في حكومتنا كان وزير المالية ملزما بتقديم عرض لمشروع القانون المالية أمام الفرقاء النقابيين وهذا ما لم يحصل الآن»، وخلص الفاسي في مقارناته إلى إنصاف شباط «عندو الحق يحتج وعندهم الحق ينسحبوا من الاجتماع».
ووجه الفاسي سؤالا مباشرا إلى النقابيين والنقابيات الذين ملؤوا كل جوانب مسرح محمد السادس بالبيضاء، إن كانوا لمسوا تحسنا في المكتسبات أثناء قيادة الحزب للحكومة، «هل تتفقون معي أم لا»، لتصدح القاعة موافقة، ومن النقابيين من دعا «العدالة والتنمية» إلى الرحيل.

مقالع الرمال ونظام المساعدة الطبية وصندوق التضامن وبرنامج تيسير والدعم المستمر للمواد الأساسية ورفع القدرة الشرائية وغيرها برامج تشرف الحكومة الحالية على تطبيقها، لكن عباس الفاسي ذكر بها على أنها مشاريع وبرامج خرجت من قلب الحكومة السابقة، في إشارة إلى أن وزراء في الحكومة الحالية ينسبونها إلى أنفسهم.
من جانبه، جنح شباط إلى لغته الحماسية كالعادة، فكان التكبير لثلاث مرات بداية خطابه، قبل أن يقول إن الرتبة الأولى في الاستحقاقات المقبلة «ستكون لحزبنا»، «ونحن سيف حزب الاستقلال وسندافع عنه، وسنتعبأ لنحصل على الرتبة الأولى في كل الاستحقاقات المقبلة، لأننا مجاهدون، بدأنا من سنوات الدماء ثم سنوات الرصاص إلى المغرب الجديد». مضيفا أن المغرب لا يمكن أن يظل مستقرا بدون حزب الاستقلال فـ «حزبنا هو حزب المهمات الصعبة وكل الأحزاب التي تأسست بعده كانت للقضاء عليه، وحزبنا حزب النحل وحزبهم حزب الذباب»، متمسكا عند حديثه عن أحزاب أخرى، خاصة حزبي الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية، بأنها كلها أحزاب تأسست بعد الاستقلال وللقضاء عليه، «لكننا بمثابة الشمعة التي تحترق لتضيء للآخرين». أما حزب التراكتور «فسبع أيام ديال الباكور سلات» وقوته تكمن في «الباشوات والعمال والولاة، ما بني على باطل فهو باطل»، بل إنه، يضيف شباط بحماسة، «فيروس ينخر الديمقراطية ببلادنا».
وكانت انتقادات شباط في حزب العدالة والتنمية مركزة في معركة «الكريمات»، متحديا وزراءه في «إظهار لائحة الأشخاص الذين قالوا إنهم يملكون 500 كريمة، أما أبطالنا فهم يستحقون الكريمات والمقاومون كذلك، وهذه شعبوية لن ننساق وراءها، لأن هؤلاء يستحقون مائة كريمة وليس واحدة فقط». ورفع شباط تحديه إلى مطالبة من أسماهم بـ «هؤلاء» بعرض لوائح مستفيدين لا يستحقون الاستفادة من الكريمات، خاصة أولئك «الذين قالوا قبل وصولهم إلى الحكم إنهم يملكون 500 كريمة».
ونصح شباط الوزراء الجدد بالتمسك بالانتماء إلى الشعب المغربي، «هم وزراء جدد، كانوا يجلسون على كراس مهترئة، والآن يجلسون على كراس يساوي كل واحد منها خمسة ملايين، نقدر ظروفهم، لأنهم أيضا كانوا يقطنون في شقق صغيرة والآن انتقلوا إلى قصور، وكانوا يسوقون سيارات متواضعة وهم الآن يركبون سيارات فاخرة، لذلك ننصحهم بأن يكونوا «أولاد الشعب ومع مطالب الشعب». واعتبر الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب أن نقابته تتعرض لهجمة شرسة منذ ثلاثة أشهر، «هناك تعليمات لاستهدافنا، وقمعنا ثم دعوتنا إلى الحوار، لن نقبل بذلك، يغلقون المقرات ويهجمون علينا ثم يدعوننا إلى الحوار».
وانتقد شباط كذلك سياسة هدم المنازل العشوائية، مطالبا بتوفير السكن اللائق أولا قبل الهدم. كما انتقد الطريقة التي يعلن بها حزب العدالة والتنمية الحرب على الفساد، «قبل أيام وقع بنهيمة والداودي اتفاقية للاستفادة من 300 تذكرة طائرة، أليس هذا فسادا؟ لذلك فالحديث عن الفساد يجب أن يكون مرفوقا بأدلة يجب تقديمها إلى الشعب، فهذا الأخير ليس بحاجة إلى مجرد الكلام، بل الأدلة، وأكثر من ذلك هو يريد الخبز والسكن والصحة والعمل».

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق