حوادث

الشرطة بفاس تحقق في الاعتداء على مربية

طلبة خرجوا في مسيرة احتجاجية واشتكوا من تكرار عمليات السرقة

فتحت المصالح الأمنية بفاس، بحثا في تعرض «ف. ع» مربية في ربيعها العشرين، ليلة الأربعاء الماضي إلى اعتداء بالسلاح الأبيض من قبل صديقيها، قبل التخلص منها قرب الحي الجامعي سايس إناث بطريق إيموزار.

قال مصدر مطلع إن الأمر يتعلق بتصفية حسابات شخصية بين الضحية والمعتديين، بسبب تراجعها عن شهادة الزور أمام محكمة بفاس، متحدثا عن محاولة إرغامها بالقوة واستعمال السلاح الأبيض، على ممارسة الجنس مع صاحب سيارة كانت على متنها رفقة صديقتها.
وكانت الضحية القاطنة بحي الأطلس، رفقتهما داخل السيارة، حين محاولتهما إرغامها على شرب الخمر، لكنها رفضت ذلك قبل أن تتعرض إلى ضربات في عنقها بالسلاح الأبيض، وتحاول الهرب، إذ أصيبت بجروح متفاوتة الخطورة في فخذها، ليتم إنقاذها من قبل طالبة تقطن بالحي المذكور.
ونقلت الضحية إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، حيث تلقت العلاج الضروري، قبل مرافقتها من قبل عناصر الشرطة القضائية، إلى الموقع الذي هربت منه، ويستمع إليها في محضر قانوني، في انتظار إيقاف صديقيها وصديقتها اللذين تتهمهما بالاعتداء عليها.
وخرج أكثر من 200 طالب بمختلف كليات موقع سايس، خاصة القاطنين منهم بالحي الجامعي، في الليلة نفسها، في مسيرة احتجاجا على ما تعرضت الضحية اعتقادا منهم أنها طالبة قاطنة بالحي الجامعي.
وسارت المسيرة في اتجاه طريق إيموزار نحو الحي الجامعي إناث، قبل أن تنضم إليها طالبات الحي، لتتوجه إلى وسط حي مونفلوري عبر الشارع الحضري وشارع سوسة، لتعود أدراجها إلى الحي من جديد نحو الثانية صباحا، حيث فتحت حلقية للنقاش حول الأشكال الاحتجاجية المرتقبة.
ويشتكي الطلبة من الانتشار الواسع لحالات الاعتداء عليهم بمحيط هذا الحي، بعد أن كانوا فوجئوا منتصف فبراير، بوجود تلميذ بين 4 أشخاص استنطقوهم، على خلفية تعرض طلبة إلى السرقة بمحيط الحي، قبل إخلاء سبيلهم بعد حضور أولياء أمورهم وتعهدهم برد 400 درهم سرقت من طالب.
وأوضحت مصادر طلابية أن هؤلاء الأشخاص اعترفوا أثناء محاكمتهم في حلقة طلابية، كعرف دأب عليه الطلبة حين ضبط أي مخالفة أو أشخاص غرباء، بتنفيذهم عدة عمليات سرقة طالت طلبة، مؤكدة أن طالبا تعرف على التلميذ الذي يتابع دراسته في إعدادية مجاورة للحي بطريق إيموزار.
وأشارت إلى اعتراف التلميذ الموقوف من قبل الطلبة، بسطوه وزميلين له بالإعدادية نفسها، على هاتف طالب بعد تهديده وهو في طريقه إلى الحي، مدليا باسميهما، ما فاجأ ولي أمره حين حضوره، مؤكدة ضبط سكينين لدى الأشخاص الأربعة، كانوا يستعملونهما في تنفيذ عمليات السرقة.
وتحاشى الطلبة تقديم العناصر المذكورة، إلى الشرطة لاتخاذ المتعين قانونا في حقهم، مراعاة لظروفهم الاجتماعية، وبعد أن «تفهم أقاربهم» الموقف وفداحة ما أقدموا عليه، وتعهدهم بتعويض الطلبة المسروقين، عن كل ما سلب منهم عن طريق النشل أو تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق