حوادث

هاتف محمول يوقع قاتل سويدي بمراكش

الضحية شاذ جنسي اتفق مع المتهم على ربط علاقة مقابل الحصول على مبلغ مالي

قاد اكتشاف مصالح الشرطة القضائية بمراكش هاتفا محمولا إلى تحديد هوية قاتل السويدي وإيقافه يوم الأربعاء الماضي.
وأفادت مصادر مطلعة أن مصالح الشرطة القضائية بمراكش تمكنت، الأربعاء الماضي، من فك لغز جريمة القتل الذي ذهب ضحيتها سائح سويدي، يوم العاشر من شهر فبراير الماضي، بعد أن وجد مقتولا بوادي إسيل، غير بعيد عن سوق الدراجات.
وأوضحت المصادر نفسها أن المتهم يبلغ من العمر 22 سنة، واعترف، أثناء التحقيق معه بالمنسوب إليه، مشيرا، في الوقت نفسه،  أنه التقى بالضحية في 10 فبراير الماضي، في حدود منتصف الليل، واقترح عليه الضحية إقامة علاقة جنسية بسبب ميوله المثلية، مقابل الحصول على مبلغ مالي.
وكشفت المصادر نفسها أن الطرفين توجها إلى وادي إسيل بجنان بلقاضي، وهناك حاول السويدي ممارسة الجنس على الضحية، عكس ما كان يتصوره المتهم، وحين رفض الأمر امتنع عن أداء المستحقات المالية التي سبق أن وعده بها، فلجأ الشاب إلى دفعه بقوة  بجوار الوادي، قبل أن يجهز عليه بضربات في رأسه بواسطة الحجارة، ويسرق هاتفه المحمول، ثم لاذ بالفرار.
وأوضحت المصادر ذاتها أن المصالح الأمنية توصلت، في اليوم نفسه، بمعلومات عن  وجود جثة أجنبي بواد ايسيل، واكتشفت، من خلال المعاينة الأولية، أنها تحمل إصابات، واعتقد كثيرون يومها أنه سقط في الوادي المذكور، من علو ثلاثة أمتار، وارتطم رأسه بحجر، بالنظر إلى أنه كان في حالة سكر.
وذكرت المصادر نفسها أن المصالح الأمنية باشرت تحرياتها من أجل التأكد من كل الفرضيات، إذ انتبهت إلى اختفاء الهاتف المحمول للضحية، وتوجهت إلى الفندق الذي يقطن فيه، إلا أن التفتيش لم يكشف وجوده، قبل أن تتمكن في الأخير من إيقاف شخص حاول بيعه وتوقف المتهم بعد أبحات دامت حوالي الشهر.

خالد العطاوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق