الرياضة

فوضى واحتجاجات في جمع عصبة الجنوب

شهد الجمع العام لعصبة الجنوب لكرة القدم، المنعقد يوم الجمعة الماضي، فوضى واحتجاجات، ما حال دون استكمال أشغاله، إذ لم يجر انتخاب أعضاء المكتب، عقب إعلان إعادة انتخاب الرئيس عبد العزيز العلوي المودني.
وافتتح الجمع الذي دام أكثر من 6 ساعات، بكلمة عبد العزيز العلوي المودني، رئيس

العصبة، أقر خلالها بتأخر عقد الجمع لسنوات، مرجعا ذلك إلى ما أسماه صعوبات وعراقيل، قبل أن يعطي الكلمة لبريك عبودي، الكاتب العام للعصبة، من أجل تلاوة التقرير الأدبي، تبعته قراءة التقرير المالي من لدن عبد الصادق أيت معطى الله، أمين المال.
وشرع الجمع في مناقشة  التقريرين، إذ جاءت جل التدخلات مطالبة برفع مستوى اللعبة بالجهة، منتقدة الوضع التي تعيشه العصبة، كما تضمنت تساؤلات بخصوص تناقض مدة التقريرين، إذ هم التقرير الأدبي، موسم 2011/2012، فيما تطرق التقرير المالي للفترة ما بين 31/12/2009 و31/12/2011.
كما تساءل بعض ممثلي الأندية عن مصير التقارير المالية والأدبية، التي تهم المواسم السابقة، بحكم أن آخر جمع للعصبة، كان في نهاية موسم 2003/2004، فيما أثار أحد المتدخلين ما أسماه الكولسة التي تشهدها أشغال الجمع.
وفي رده على تساؤلات المتدخلين، أوضح العلوي المودني، أن تأخر عقد الجمع راجع إلى هدم مقر العصبة، مبررا عدم إدراج التقارير المالية والأدبية المتعلقة بالسنوات السابقة، بأن أغلب الفرق الحاضرة في الجمع لم يكن قد تأسس بعد، مبديا في الوقت ذاته استعداداه لإجراء افتحاص لمالية العصبة.
وبالمقابل رفض رئيس العصبة، السماح لممثل نادي الويدان بأخذ الكلمة، رغم أنه أدلى أمام الحاضرين بما يفيد أنه يمثل ناديه، إذ اكتفى الرئيس بمخاطبته ”ما غاديش نعطيك الكلمة”.  
ومر الجمع إلى المصادقة على التقريرين، وما إن رفع بعض الحاضرين أيديهم، حتى انخرط آخرون في التصفيق، ما اعتبره الرئيس مصادقة بالإجماع، قبل أن يتدخل ممثلو بعض الأندية مبدين رفضهم، غير أن  الرئيس، اعتبرهم متحفظين، قبل أن يطلب من الحاضرين، الاستفادة من وقت راحة، دون أن يجري عد الموافقين والمعارضين.
واستأنف الجمع، من أجل انتخاب رئيس جديد للعصبة، ليتدخل العضو الجامعي البشير مصدق، مخاطبا الحضور، ”أناشدكم أن تجتمعوا في ما بينكم، وتتوحدوا حول مرشح واحد، دون المرور إلى الانتخاب”، ما لم يوافق عليه الحضور، إذ طلبوا منه تطبيق الديمقراطية.
وأكد مصدق أن عدد من المرشحين لا يتوفر فيهم شرط التسيير سنتين متتاليتين بفرقهم، وهم محمد بنشقرون وعبد الله بلكاهية والمهدي رضا وعبد الصمد لهنيدي، ومحمد علالي عاطفي.
وتقدم محمد أداد أمام الحضور، معلنا سحب ترشيحه، فيما أكد محمد علالي عاطفي، قانونية ترشيحه متقدما بوصلي إيداع، ، يؤكدان وجود اسمه ضمن لائحة مكتب فريقه الكوكب المراكشي، في السنتين الأخيرتين، ليدخل بذلك السابق نحو الرئاسة، إلى جانب الرئيس السابق العلوي المودني.
ومر الجمع إلى عملية انتخاب الرئيس، حسب عدد الأصوات المخولة لكل فريق، وما إن بدأ المسؤولون الجامعيون في فرز الأصوات، وبعد أن كان الاتجاه يسير نحو فوز العلوي المودني، حتى ثار عدد من الحاضرين، منهم من يمثل ناديا ومنهم من حضر ملاحظا، مبدين عدم رضاهم عن إعادة انتخاب الأخير، لتنطلق شرارة الفوضى التي عمت أرجاء القاعة، من خلال التشابك بالأيدي والتراشق بالكراسي. ورغم أن محمد علالي عاطفي، اطلع بحضور ممثل الوزارة والأعضاء الجامعيين، على عدد الأصوات التي حصل عليها، وتبين أنه خسر الرئاسة، إلا أنه أكد أنه سيتقدم بطعن في النتيجة، موضحا في تصريح ل ”الصباح الرياضي” أن ممثل أحد الأندية شارك في عملية التصويت، رغم أنه موقوف، مؤكدا في الوقت ذاته، أن بعض الأندية منحت عددا من الأصوات الذي تخوله المشاركة في بطولة الفئات الصغرى، رغم أنها لم تخضها، حسب قوله.

عادل بلقاضي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق