بانوراما

الشودري تغني عن التحرش

قالت الفنانة سلوى الشودري، إن أغنيتها الجديدة “التحرش” من كلمات نبيل مشبال وموسيقى يونس الشيظمي، اختيار موفق لنمط غنائي جديد في مسارها سيرا على النهج الاجتماعي الذي اتخذته لنفسها منذ بداية مسارها الموسيقي قبل سنوات، بعد إبداعها أغنية “النائمة في الشارع” حول أطفال الشوارع.

وأكدت أن الأغنية التي أدتها ولحنتها، تدق ناقوس الخطر على ظاهرة التحرش بالنساء في عملهن وحياتهن اليومية، وبشكل استفحل كثيرا في السنوات الأخيرة، ما يؤثر على نفسياتهن، متمنية أن تنجح في كبح تدفق هذه الظاهرة بشكل خطير، ما يفرض على الجميع التعامل بالصرامة اللازمة معها حفظا لكرامة المرأة المهانة.

وأوضحت سلوى ابنة مدينة تطوان، في حديث مع “الصباح” أن موضوع التحرش، لا يختلف كثيرا عن الأغاني الدينية الصوفية التي اشتهرت بها، بل يسير في الاتجاه نفسه للدعوة عبر الموسيقى وكل الأشكال الفنية، إلى نبذ كل ما هو خبيث ومضر، والعيش الآمن بعيدا عن القلاقل.

وأضافت “مدح صفات الرسول وإعلاء كلمات الله والدعوة إلى المحبة والسلام، هي نفسها الدعوة إلى وضع اليد على ما ينكر في مجتمعنا من فساد”، و”الأغاني التي وجهتها للأطفال في الألبومات الأخيرة، كانت جل مواضيعها حول التربية والأخلاق وحب الوطن.

وقالت “كنت دائما أفكر في كيفية إثارة مثل هذه المواضيع والقضايا الاجتماعية الشائكة” التي بينها التحرش الجنسي سيما بالفضاءات العمومية حيث تبقى القوانين عاجزة عن حماية المرأة، ما جعلها تفرد له تلك الأغنية التي اعتبرتها “انقلابا” في مسارها، رغم أنه لا يحيد عن اهتمامها بعدة قضايا دينية وتثقيفية للأطفال.

كل ذلك يثبت خطواتها في مجال نشر ثقافة السلم والمحبة، وكونية الموسيقى ونبذ كل أساليب الكراهية وترسيخ معاني الحب والجمال النابع من روح الإنسان وفطرته السليمة، ما تلخصه في حياتها الفنية والاجتماعية خاصة بإحيائها حفلات فنية خيرية، تنظمها الجمعية المغربية للثقافة والفنون بتطوان التي ترأسها.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق