حوادث

إيقاف أصحاب سوابق في جرائم سرقة بالرباط

الأمن الولائي أحال الموقوفين على محكمة الجنايات وحرر مذكرات اعتقال في حق آخرين

أحالت الشرطة القضائية بالرباط، الأسبوع الماضي، ثلاثة أشخاص على الوكيل العام للملك لدى ملحقة محكمة الاستئناف بسلا، بعد متابعتهم من أجل تكوين عصابة إجرامية

للسرقة الموصوفة، وتنفيذ سلسلة سرقات بالعنف استهدفت مجموعة من المواطنين، والضرب والجرح العمدي الخطير.

استنادا إلى مصادر مطلعة، حررت الشرطة القضائية مذكرات بحث واعتقال في حق عناصر أخرى، وردت أسماؤهم في اعترافات الموقوفين. وتشير المعلومات المتوفرة إلى أنهم، أو بعضهم، تمكنوا من مغادرة الرباط، على أساس الإفلات من العقاب، بعد علمهم بنبأ الاعتقالات التي شملت ثلاثة منهم. وذكرت مصادر مطلعة أن المتهمين الموقوفين اعترفوا بتنفيذ العديد من العمليات الإجرامية خلال البحث التمهيدي، مشيرة إلى أن البحث انطلق بعد تقدم مواطنين بشكايات في موضوع تعرض منازلهم للسرقة والسطو في ظروف غامضة إلى الشرطة القضائية، فيما تحدث آخرون عن تعرضهم للسرقة بالعنف، تحت طائلة التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء.
وأسفرت الأبحاث التي باشرتها الشرطة القضائية بالأمن الولائي للرباط عن تفكيك هذه العصابة وأحالتهم على البحث. ويتعلق الأمر بثلاثة من أصحاب السوابق القضائية، اعترفوا بأنهم كانوا يشكلون عصابة إجرامية تتخصص في السرقة عن طريق العنف والسلب والنهب المتبوعين بالاعتداء، ويستهدفون النساء والفتيات ليسلبونهن ما في حوزتهن.
وتمكن رجال الأمن، في البداية، من الإيقاع بزعيم العصابة، الذي يعرف في الأوساط الإجرامية ب»حنيشة»، والذي تبين، بعد البحث معه، أنه صاحب فكرة تكوين العصابة عبر لم شمل عدد من أصحاب السوابق القضائية، وتوظيفهم في تنفيذ عمليات إجرامية مختلفة.
وحسب المصادر ذاتها، كان الأظناء يقتحمون المنازل في أوقات متأخرة من الليل، بعدما يتأكدوا من غياب أصحابها أو خلودهم إلى النوم، قبل أن يتوزعوا على الحجرات ويستولوا على كل ما خف وزنه وغلا ثمنه، وفي الوقت نفسه، كانوا يعترضون سبيل الضحايا، ويسرقونهم بالعنف.
وحجز رجال الشرطة القضائية، في حجرة كان يقطنها أفراد العصابة، أسلحة بيضاء، كانوا يستخدمونها في عمليات السرقة والاعتداء، كما صادروا مجموعة من الهواتف المحمولة ومسروقات أخرى، تم استدعاء أصحابها لتسلمها بعد الإدلاء بما يفيد أنها في ملكيتهم، وفق القانون.
وبعد انطلاق البحث، كشف أحد المخبرين أن المشتبه في تزعمه هذه العصابة يوجد بمقهى شعبية معروفة بالرباط، يأوي إليها العديد من المنحرفين وأصحاب السوابق، فسارع رجال الأمن إلى الانتقال إليها، وتمكنوا من إلقاء القبض على المتهم، وبعد البحث الأولي معه، اعترف بأسماء شركائه.
وقاد ضباط بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط أبحاثا مكثفة عن المتهمين، قبل أن يتمكنوا من إلقاء القبض على اثنين منهم، ويحيلوهما على البحث، فيما أصدرت مصالح الأمن، بتنسيق مع النيابة العامة، مذكرة بحث في حق آخرين، لهم علاقة بأفراد هذه العصابة، من أجل توقيفهم وتسليمهم إلى العدالة.
وأثناء الاستماع إليهم في محاضر رسمية، أقروا بعدة عمليات، وأشاروا إلى أنهم كانوا يترصدون للمواطنين في أماكن مهجورة أو تحت جنح الظلام، ثم يهاجمونهم بواسطة سكاكين وسيوف، ويجبرونهم على التخلي عن ما بحوزتهم تحت طائلة التهديد بالقتل. كما كشفوا أنهم نفذوا سرقات عديدة من داخل المنازل، وفي حال ما إذا افتضح أمرهم أو ضبطوا متلبسين من طرف أصحاب المنازل المستهدفة، كانوا يشهرون أسلحة بيضاء، ويهددون من يقترب منهم.
وبعد استكمال إجراءات البحث والتحقيق مع أفراد العصابة، حررت لهم محاضر في الموضوع، وأحيلوا على الوكيل العام للملك لدى ملحقة محكمة الاستئناف بسلا، الذي قرر إيداعهم السجن، بعد متابعتهم من أجل تكوين عصابة إجرامية لاقتراف السرقات الموصوفة والسرقة بالعنف وحمل أسلحة بيضاء بدون سند قانوني، في انتظار مباشرة التحقيق التفصيلي معهم من طرف قاضي التحقيق.

محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق