مجتمع

“أخطاء” تعرقل صفقة النظافة بالبيضاء

سحب إعلان طلب العروض الدولي من “البيضاء للخدمات” وإعادته إلى الجماعة الحضرية صاحبة المشروع

أعادت أخطاء تقنية وإدارية جديدة طلب العروض الدولي الخاص بالصفقة العمومية لتدبير قطاع النظافة وجمع النفايات المنزلية بالبيضاء المعلن عنه قبل أيام، إلى نقطة الصفر، علما أن آخر أجل لفتح الأظرفة حُدد في 4 شتنبر المقبل.

وسجلت جهات في الحكومة ملاحظات جوهرية على إعلان الصفقة العمومية، قبل أن تطلب إلغاء مضمون الإعلان السابق الذي طُلب من الشركات ومجموعات الشركات المتنافسة التوجه إلى مقر شركة البيضاء للخدمات لسحب الوثائق ودفاتر التحملات والاستمارات، وتعويضه بإعلان جديد يلزم الجماعة الحضرية بهذه المهمة، باعتبارها صاحبة المشروع.

وشوش هذا التطور الجديد على واحدة من أضخم الصفقات العمومية بالبيضاء، إذ تناهز الميزانية السنوية المرصودة لقطاع النظافة وجمع النفايات 750 مليون درهم، عزا مصدر من الجماعة تلك الأخطاء إلى الصراعات الخفية والظاهرة بين مجلس المدينة وشركة التنمية المحلية، وتضارب المصالح بينهما إلى الحد الذي أعلن فيه الاثنان وجود دفاتر التحملات والوثائق وملحقات الصفقة العمومية (01-سي سي/2018) على بوابتيهما الإلكترونيتين، بل طُلب من الشركات الراغبة في المنافسة التوجه إلى مقر “كازا بريسطاسيون” لسحب الأوراق. وتوقع المصدر نفسه “أن يكون لهذه الأخطاء ما بعدها على مستوى هيكلة شركة البيضاء للخدمات، والإطاحة ببعض مسؤوليها الكبار الذين تحولوا إلى معرقل للتنمية بالمدينة”.

وفي اتصال بمحمد حدادي، نائب رئيس الجماعة الحضرية المفوض له قطاع النظافة، أكد توصل مجلس المدينة بإلغاء الإعلان السابق وإعادة نشره من جديد وفق التعديلات المشار إليها، أي نشره في بوابة الجماعة باعتبارها صاحبة المشروع.

وقال حدادي إن هذا التعديل يفصل عمليا بين المهام الإدارية المحض الموكولة إلى الجماعة الحضرية باعتبارها صاحبة المشروع، وبين شركة التنمية المحلية (البيضاء للخدمات) التي ستتكلف بالجوانب التقنية والمالية ومرافقة ممثلي الشركات إلى المواقع الأربعة، وتقديم الشروحات اللازمة لهم.

وأوضح حدادي أن عملا جبارا يبذل في هذا القطاع، رغم الصعوبات التي تكتنفه، مؤكدا أن الصفقة العمومية مازالت سارية المفعول وفق المواعد المحددة لها.

من جهته، قال جمال الشعراني، المدير العام لشركة “البيضاء للخدمات” إن عدد الشركات الأجنبية والمغربية التي عبرت عن اهتمامها بالصفقة العمومية الخاصة بالنظافة وصل إلى حدود الجمعة الماضي، إلى 48 شركة، 27 منها أجنبية، مؤكدا أن 23 من هذه الشركات زارت المواقع الأربعة الموزعة على ثماني عمالات و16 مقاطعة.

وأوضح الشعراني أن هناك تعديلا تقنيا في إعلان الصفقة العمومية وإعادة نشره في المواقع الخاصة بالجماعة الحضرية، مؤكدا أن ذلك لا يمس جوهر طلب العرض الدولي الذي مازال ساري المفعول، ومقرر أن يتم التعرف على الشركات الفائزة في 4 شتنبر المقبل، حتى تتمكن من تعويض الشركتين المفروض أن ينتهي عقدهما في 21 أكتوبر المقبل.

وذكر الشعراني بالخطوات الهامة المبذولة لتحسين عرض النظافة بالبيضاء، من بينها تغيير الشركات المفوض لها تدبير القطاع، مع اعتماد سبل جديدة لتدبير جمع ومعالجة النفايات، حسب قوله.

وبعد فسخ العقود القديمة، قامت جماعة البيضاء بإعداد دفاتر تحملات بمشاركة مكاتب مختصة في الاستشارة التقنية والقانونية وبمساهمة جميع الفاعلين في القطاع وتحت إشراف السلطات المحلية.

وسلكت مقاربة تشاركية من شأنها استخلاص العبر من التجارب السابقة وتحسين نموذج التدبير من أجل النهوض بقطاع النظافة.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق