fbpx
اذاعة وتلفزيون

“دوزيم” تعزز شبكة برامجها

يغلب عليها الطابع الترفيهي وتتزامن مع احتفال القناة بعيد ميلادها

يغلب عليها الطابع الترفيهي وتتزامن مع احتفال القناة بعيد ميلادها

 

تعزز القناة الثانية، خلال شهر مارس الجاري، الذي يصادف احتفالها بعيد ميلادها الثالث والعشرين، شبكة برامجها بالعديد من البرامج الجديدة، يغلب على أكثرها الطابع الترفيهي. وستبث مساء اليوم، (السبت)، على شاشتها، الحلقة الأولى من

 برنامج «بغيت ندوز فدوزيم»، وهو برنامج لاكتشاف المواهب المغربية في العديد من المجالات، على شاكلة النسخة العربية من برنامج «أراب غوت تالنتس» الذي تقدمه قناة «إم بي سي 4». ويشرف على تقديم البرنامج، الذي يستضيف في كل حلقة مجموعة من الفنانين والأسماء المشهورة، المنشط التلفزيوني الشاب صامد غيلان، مقدم برنامج «أجيال» على القناة نفسها، في حين يشرف اسماعيل حجازي، مقدم برنامج «دار وديكور» على تقديم اليوميات.

 

ومن بين البرامج الجديدة الأخرى التي تقدمها «دوزيم» على شاشتها قريبا، برنامج «عينك ميزانك» الذي يعنى باهتمامات المستهلك المغربي، وبرنامج «نقاش» الذي يتابع ما يجري عبر الأنترنت من أحداث، ثم برنامج «نهار مع ستار»، الذي يستضيف خلاله رشيد العلالي (منشط برامج الكاميرا الخفية على القناة الثانية)، مجموعة من الفنانين في إطار حميمي يقربهم أكثر إلى المشاهدين، إضافة إلى برنامج «مانادو إكسبريس» الذي يقدمه زميله هشام مسرار، النسخة الثانية من «دكار فاس إكسبريس»، وهو البرنامج الذي يشارك في موسمه الثاني عدد من الأسماء المشهورة من بينها دنيا بوطازوت وعزيز حطاب.

وشرعت القناة الثانية يوم الأحد الماضي، في بث أولى حلقات برنامجها الوثائقي الجديد «قصص إنسانية»، التي خصصت للكاتب المغربي الراحل إدمون عمران المالح.

وتستعد القناة نفسها لبث الموسم التاسع من برنامج اكتشاف المواهب «استوديو دوزيم»، الذي ينفتح هذه السنة على المواهب المغاربية من الجزائر وتونس، في محاولة لضخ دماء جديدة فيه. كما يجري الحديث عن استعدادات «دوزيم» لتقديم برنامجين ثقافيين، الأول بالعربية بعنوان «الناقد»، يقدمه أحمد زايد، والثاني بالفرنسية  بعنوان «ماك كولتور»، يقدمه منصف الساخي. 

يشار إلى أن القناة الثانية قدمت في المدة الأخيرة، مجموعة من البرامج الجديدة مثل «مدام مسافرة» و»فتح قلبك» و»جرب واحكم»… أغلبها لم تحقق نسبة مشاهدة قوية كما كان منتظرا، في الوقت الذي ظلت المسلسلات التركية و»التلينوفيلا» المكسيكية والبرازيلية المدبلجة تحظى بإقبال كبير من المشاهدين المغاربة، حسب ما دلت عليه أرقام «ماروك ميتري» في الشهور الأخيرة.

نورا الفواري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى