fbpx
حوادث

متهم يقتل صديقه بطنجة

لفظ شاب يبلغ من العمر 19 سنة أنفاسه الأخيرة، ليلة أول أمس (الخميس)، على متن سيارة للإسعاف وهو في طريقه إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، اثر تعرضه لطعنة وجهها له أحد أصدقائه بالحي الإداري، بمحيط ولاية الجهة وسط المدينة.
وذكر مصدر طبي لـ “الصباح”، أن قسم المستعجلات استقبل الضحية (أمين.ن)، حوالي الساعة 10 ليلا وهو جثة، مبرزا أن الهالك لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى المستشفى نتيجة إصابته بجرح عميق تعرض له بواسطة آلة حادة على قفصه الصدري، أحدثت له نزيفا حادا، مؤكدا أن الطاقم الطبي لم يتمكن من تقديم أي مساعدة لإنقاذ حياة الضحية بسبب عمق وخطورة الجرح الغائر الذي أصيب به، ليتم نقله إلى مستودع الأموات الجماعي للمدينة، بتعليمات من النيابة العامة، التي أمرت بإنجاز تقرير طبي حول أسباب الوفاة.

وحسب مصدر مسؤول من ولاية الأمن بالمدينة، فإنه فور علمها بالحادث توجهت عناصر أمنية تابعة للشرطة القضائية والعلمية إلى مكان وقوع الجريمة، لتجد الضحية ملقى على الأرض مضرجا في دمائه، حيث باشرت تحرياتها وأبحاثها مع عدد من الشباب الذين حضروا الواقعة، وتمكنت من تحديد هوية الفاعلين، وهم من أبناء الحي، حيث جرى إيقاف اثنين منهم بالمنطقة نفسها، ليتم اقتيادهما إلى مقر الشرطة، وجرى وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق معهما حول أسباب وملابسات طعنهما الضحية وقتله.

وأوضح المصدر نفسه، أن التصريحات الأولية للمشتبه فيهما، كشفت أن الجريمة وقعت بسبب نزاع بسيط نشب بين مجموعة من الأصدقاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 سنة، حين كانوا مجتمعين بالحديقة المجاورة لولاية الجهة، قبل أن يتطور إلى تشابك بالأيدي استل إثره أحدهم سلاحا أبيض كان بحوزته ليوجه به طعنة قوية لصديقه، ثم لاذ بالفرار تاركا الضحية على الأرض مضرجا في دمائه يصارع الموت، ومازال البحث جاريا عن باقي الشركاء في هذا الشجار.

ومن المنتظر، أن تحيل مصلحة الشرطة القضائية الولائية، اليوم (السبت)، المتهمين على الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، الذي يرتقب أن يحيلهما بدوره على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها لإجراء بحث تفصيلي قبل تقديمهما أمام العدالة.
الرمشي المختار (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى