fbpx
حوادث

‎الحبس لدركيين متهمين بالعنف

‎توبعا بتهمة الضرب والجرح العمديين باستعمال السلاح والسب غير العلني

‎أدانت المحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع بالبيضاء، أخيرا، دركيين، متابعين بتهمة الضرب والجرح العمديين باستعمال السلاح والسب غير العلني، بالحبس ستة أشهر حبسا موقوف التنفيذ وغرامة قدرها 500 درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى.

‎وبرأت هيأة المحكمة المشتكي مما نسب إليه، بعدما أحيل هو الآخر على المحاكمة بجنحة العنف والتهديد بارتكاب جناية وإحداث خسائر بمال منقول مملوك للغير والسب غير العلني.

‎وقضت هيأة الحكم بأداء المدانين تضامنا بينهما لفائدة الطرف المدني تعويضا قدره 20 ألف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى.
‎وتأتي إدانة الدركيين، بعدما شهدت جلسة محاكمتهما بالقاعة 8 بالمحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع بالبيضاء، تطورات مثيرة منها الاستماع إلى شهود أطراف النفي والإثبات ومرافعة دفاع المشتكي ودفاع الدركي المتهم (س.ب)، وسجل غياب الدركي (ح.ط).

‎وتميزت جلسات المحاكمة بمواصلة غياب المتهم الثاني الدركي (ح.ط) لأكثر من مرة بسبب وجوده في مهمة رسمية بحدود الكركرات، مقابل حضور زميله الدركي المتهم (س.ب) والمتهم الثالث (ع.ر).

‎وتأتي محاكمة المتهمين، بعد أن أمر قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية عين السبع بالبيضاء، بإحالة دركيين على المحكمة من أجل جنح الضرب والجرح العمديين باستعمال السلاح والسب غير العلني، بعد اتهامهما من قبل شخص بتعنيفه في الشارع.

‎وتمت إحالة المشتكي هو الآخر بجنحة العنف والتهديد بارتكاب جناية وإحداث خسائر بمال منقول مملوك للغير والسب غير العلني. ‎وحسب الوقائع المضمنة بمحاضر الضابطة القضائية، فإن المتهمين (س.ب) و(ح.ط) متورطان في قضية ضرب وجرح باستعمال السلاح والسب غير العلني بموجب الشكاية التي تقدم بها المتهم الثالث (ع.ر) في مواجهتهما، والمتورط هو الآخر في قضية عنف وتهديد بارتكاب جناية وإحداث خسائر بمال منقول مملوك للغير، بموجب الشكاية التي قدمها الأول والثاني في مواجهته.

‎وأثناء التحقيق الإعدادي تم استنطاق الدركي المتهم (س.ب) ابتدائيا وتفصيليا، فصرح أنه يوم الواقعة كان رفقة صديقه قصد نقل زوجته الحامل إلى المصحة وفي طريقهما باغتهما المتهم (ع.ر) الذي كان في خلاف مع أحد سائقي السيارات، وبمجرد أن استعمل صديقه المنبه لإخلاء الطريق، وبدون سابق إنذار بدأ (ع.ر) يضرب برجله السيارة على الجهة التي كانت بها المرأة الحامل. وتمادى في منعهما من مغادرة المكان، ونفى المنسوب إليه، مؤكدا أنه لم يعرض المشتكي لأي ضرب أو جرح أو سب أو شتم أو تهديد، وأن الإصابة التي على رجله مصدرها ضرب السيارة من جهة الباب الخلفي.

‎ولدى استنطاق الدركي الثاني (ح.ط) ابتدائيا وتفصيليا صرح أنه كان متوجها رفقة صديقه وزوجته والمولدة في اتجاه المستشفى، وأن المسمى (ع.ر) كان في خلاف مع أحد سائقي السيارات ومنعه من المرور في اللحظة نفسها، التي مر فيها الدركي وأسرته، إذ لم يرقه الأمر وأخذ يضرب الباب الخلفي للسيارة من الجهة اليمنى، كما أنه أمسك بالحجارة وحاول رشق السيارة بها، إلا أنهم منعوه من ذلك، ونفى تعريضه المشتكي لأي اعتداء بالضرب والجرح والتهديد.

‎محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى