fbpx
اذاعة وتلفزيون

“طاليس” متهم باستغلال الفكاهيين

خرج الفكاهيان المهدي بلعياشي، وعز الدين فتوحي، عن صمتهما، ووجها فوهة مدفعيتهما صوب عبد العالي لمهر، المعروف في الوسط الفني بـ»طاليس»، وذلك بعدما فوجئا بإقصائهما من «جينيريك» سلسلة «أولاد علي» والتي تعرض على القناة الثانية «دوزيم».
وقال الفكاهيان، إنهما من الأشخاص الذين أشرفوا على كتابة السلسلة، إلا أن اسميهما لم يتم ذكرهما، وذلك بعدما أعلنا انسحابهما من فرقة «ايموراجي»، التي يرأسها «طاليس»، نتيجة مشاكل كثيرة.
وعن تفاصيل الخلاف وأسباب انسحابهما، قال بلعياشي، إن «طاليس» كان يخاطبه بأسلوب غير لائق، مستعملا كلمات ساقطة ومهينة، لكنه كان يتجنب الرد بالمثل، احتراما لفارق السن بينهما.
وأكد بلعياشي أنه يملك تسجيلات صوتية، تؤكد ما يدعيه، ولا يتحدث من فراغ، أو لإثارة «البوز، والأكثر من ذلك، وحسب ما أكده في تصريحات إعلامية، أنه كان ضحية استغلال من قبل «طاليس»، الذي كان ينسب أعمال أشرف على كتابتها لنفسه، ودون أن يذكره، مقابل أجر لا يتعدى 1500 درهم.
وتحدث الفكاهي الشاب، خريج أحد البرامج الفكاهية، عن الاحتكار الذي كان طاليس يمارسه عليه، والذي يصل إلى التدخل في حياته الشخصية.
وفي سياق متصل، أوضح الفكاهيان، حسب تدوينة نشراها على صفحتهما على «فيسبوك»، إنهما بعدما قررا مغادرة «ايموراجي» بكل روح رياضية و»خرجنا خوت وحباب، اليوم تنتفرج انا وفتوحي تلقاو راسنا محذوفين من جينيرك «ولاد علي»، النقاش لا يفسد للمونطاج قضية، شكرا طاليس الفنان».
وتعذر على «الصباح»، الوصول إلى «طاليس»، من أجل الاستماع إلى رأيه في الموضوع، إذ ظل هاتفه يرن دون مجيب.
يشار إلى أن خلافا نشب بين «طاليس» والفكاهي صويلح والذي كان من أعضاء «إيموراجي»، قبل أن يقرر الانسحاب منها. واشتكى الكوميدي صويلح من زميله بعد تعرضه للسب والقذف، نتيجة خلاف حول مستحقات مالية، يدعي صويلح أنه لم يتسلمها من قائد مجموعة «إيموراجي»، قبل أن يجد المشكل طريقه إلى الحل.
إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى