وطنية

“البام” يهاجم الحكومة بسبب الفيضانات

 استغل عبد الحكيم بن شماس، رئيس فريق حزب الأصالة والمعاصرة في مجلس المستشارين، فرصة تقديمه إحاطة علما لشن هجوم عنيف، مساء أول أمس (الثلاثاء)، ضد الحكومة واتهمها باللامبالاة على خلفية الأمطار الغزيرة التي تساقطت بمختلف المناطق وعلى رأسها الدار البيضاء.

واستغرب بن شماس، للأمطار التي كانت سببا في توقف رحلات القطار وتعطيل مصالح المواطنين وتسجيل شلل في الطرق، وقال إن ما جرى يعكس غياب إستراتيجية الحكومة في تدبير الكوارث الطبيعية.
وإلى جانب الشهادة الإيجابية التي أدلى بها قيادي البام في حق مديرية الأرصاد الجوية التي قال عنها إنها “يقظة”، لام الحكومة لأنها “لا تقوم بإجراءات استباقية للحد من آثار الكوارث الطبيعية”، مشيرا إلى تكرار سيناريو الفيضانات كل عام، دون أن تتحمل الحكومة مسؤولية القيام بما يجب لمواجهة الكوارث والخسائر المترتبة عنها.   
وأوضح بن شماس أنه إلى جانب ضعف البنيات التحتية التي تعرف بأغلب المناطق، فإن الجماعات المحلية تقف عاجزة عن التدخل، ومن خلالها الشركات المتخصصة في التدبير المفوض التي أبانت عجزها عن اتخاذ إجراءات لمواجهة الفيضانات التي اجتاحت أغلب المدن.  
وتساءل نائب أمين عام الأصالة والمعاصرة ” لو كان المغرب يشهد حجم التساقطات نفسه الذي يتهاطل على أغلب المدن الأوربية “لغرقت مدننا بالكامل”. واستفاض بن شماس، في إطار إحاطته علما، في توجيه انتقادات لاذعة إلى الحكومة، وقال “الغريب في الأمر أنها تتصرف كأن شيئا لم يقع، فمن غير المعقول ألا نطرح الأسئلة الحقيقية المتعلقة بالحكامة وبحسن أداء الجماعات المحلية، وكذا الملايير من الدراهم التي تستفيد منها شركات عالمية مكلفة بالتدبير المفوض”.
الإحاطة علما التي تقدم بها رئيس فريق “البام” أثارت غضب محمد الأنصاري، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين، الذي طالب رئيس الجلسة بنقطة نظام، ورد على بن شماس، معتبرا أن الركوب على كارثة طبيعية لتوجيه سهام الانتقاد إلى الحكومة أمر غير مقبول.
ورغم الضجيج الذي رافق تدخل الأنصاري من قبل رفاق بن شماس، دافع رئيس الفريق الاستقلالي عن الحكومة، من موقع الأغلبية التي ينتمي إليها، وحاول جاهدا إقناع المستشارين، الذين حضروا في جلسة أول أمس (الثلاثاء)، بأن الكوارث الطبيعية تكتسي طابعا استعجاليا، وأن الفريق الحكومي يقوم بما تسمح به الإمكانيات والظروف.

نادية البوكيلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض