حوادث

مختصرات

“شرع اليد” لإنقاذ فتاة بفاس

أصيب شخص بجروح متفاوتة الخطورة نقل إثرها للعلاج بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعدما هاجمه شباب غاضب بالشارع العام، لتهديده فتاتين بالانتقام والإيذاء الجسدي، إحداهما على علاقة عاطفية معه، جرها من شعرها أمام أعين الجميع، ضدا على هجرانها واختيارها فك الارتباط به.

ولم يرق منظر جر الفتاة من قبل هذا الشاب، جندي سابق معفى من مهمته، متحدر من حي بن دباب بمقاطعة المرينيين، بالشارع العام بحي بنسودة، هؤلاء الشباب، الذين كانوا جالسين بمقهى مجاور للمكان، قبل أن يتدخلوا ويهاجموه ليتحول جسده إلى مفرغ لضرباتهم إلى أن خارت قواه وسقط أرضا.

وحاول المتهم الذي له سوابق متعددة، إرغام الفتاة على مرافقته مستعملا العنف لإجبارها على ذلك دون رضاها، ورغم مقاومتها واستنجادها بالمارة، مستعملا كلاما نابيا في سبها وشتمها، ما أثار غيرة الشباب الذين خلصوها من قبضته، بعدما تعقبها إلى بنسودة لعمله بمرافقتها صديقتها، بعد نزاعها معه.

ولم تسلم صديقة الفتاة بدورها بعدما كال لها كل الاتهامات وسبها بداعي أنها سبب انفصال عشيقته، التي كان يبتزها بصور التقطها لها رفقته في لحظات حميمية، مهددا بنشرها إلكترونيا. ولجأ المتهم الذي سبق له قضاء عقوبة حبسية سالبة لحريته، إلى تهديد عشيقته بعد رفضها العودة إلى أحضانه وتلبية رغباته، قبل أن يتعقبها إلى منزل صديقتها، ويحاول إرغامها على مرافقته باستعمال القوة، لكن تدخل شباب كانوا بالمقهى، أفشل محاولته، بعدما أصابوه بجروح.     

حميد الأبيض (فاس)

إيقاف  “ميسي” مراكش

تمكنت عناصر الدرك الملكي بتامنصورت، ضواحي مراكش ، من القبض على مروج، الأحد الماضي، بعد  عملية ترصد لأزيد من ست ساعات متتالية.

وأوضح مصدر “الصباح”، أن الموقوف الذي دأب على ترويج المخدرات، تم اعتقاله بعد مطاردة هوليودية بدوار بوشنت، وانتهت بحجز  عناصر الدرك لكمية مهمة من القنب الهندي ” الكيف ” والتبغ المهرب “طابا” ومخدر الشيرا ومبلغ مالي وأسلحة بيضاء ودراجة نارية بمخزن سري بمنزله.

واقتيد الظنين إلى مركز الدرك الملكي، لوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة الهامة، لاستكمال البحث والتحقيق، اعترف خلاله الظنين أنه المزود الوحيد لسيدي بوعثمان وقطارة وبوشان وشيشاوة وتامنصورت والدواوير المجاورة، في الوقت الذي قدم لعناصر الدرك الملكي بعض المتعاونين معه، دون أن يفصح عن الجهة التي تزوده بالمخدرات، قبل أن يتم تنقيط المتهم، ليتضح أنه من ذوي السوابق في مجال ترويج المخدرات والضرب المفضي إلى الموت، في انتظار عرضه على العدالة بابتدائية مراكش لمحاكمته من أجل المنسوب إليه .

م . س (مراكش)

الحبس لسارقي الخمور بمكناس

آخذت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، متهمين من أجل السرقة الموصوفة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، وأدانت كل واحد منهما بسنتين حبسا نافذا في حدود سنة وموقوف التنفيذ في الباقي، إذ ارتأت تمتيعهما بظروف التخفيف مراعاة لظروفهما العائلية والاجتماعية ولانعدام سوابقهما القضائية.

وتفجرت القضية، استنادا إلى مصادر”الصباح”، في رابع يناير الماضي، عندما تقدم مسير محل لبيع المواد الغذائية والتبغ والمشروبات الكحولية بالتقسيط  بالمدينة الجديدة(حمرية) بمكناس، بشكاية إلى مصلحة الدائرة الثانية للشرطة، يعرض فيها أنه وقع ضحية سرقة باستعمال السلاح من قبل شخصين، ويتعلق الأمر بالمسميين(ي.ح)، صاحب دراجة نارية ثلاثية العجلات (تريبورتور)، مخصصة لنقل السلع والبضائع، و(ع.ش)الملقب بـ “ولد الخياطة”، مفيدا أنه في حدود الساعة الثامنة ليلا حضر عنده المشتكى بهما، اللذان شرعا في تهديده بسكينين من الحجم الكبير، زارعين بذلك حالة من الرعب داخل المحل، وعمدا إلى سرقة مجموعة من قنينات الخمر (الويسكي)، التي أجمل قيمتها في مبلغ 580 درهما، قبل أن يلوذا بالفرار إلى وجهة مجهولة.

خليل المنوني (مكناس)

محاصرة شابين نفذا سرقات بالعنف

أمرت النيابة العامة ببني ملال بتعميق البحث مع مشتبه فيهما، تم إيقافهما الأسبوع الماضي في حالة تلبس بالسرقة والاعتداء على ضحية وسط مدينة بني ملال، إذ تم تعريضها للعنف وسرقة هاتفها المحمول، قبل أن يفرا على متن دراجتهما النارية، لكن يقظة المواطنين وتدخل عناصر أمنية حضرت إلى المكان في الوقت المناسب حالا دون تنفيذ خطتهما.

وعاش شهود عيان مشاهد الرعب التي تعرضت لها الضحية، بعد أن اعترض سبيلها المعتديان اللذان ضايقاها وسلباها هاتفها المحمول، وبعد أن أبدت مقاومتها، انهال عليها أحد المعتدين بضربات قوية أفقدتها توازنها وسقطت على الأرض. وكان الموقوفان يركزان أنشتطهما الإجرامية قرب مؤسسة تعليمية بمدخل بني ملال من جهة مراكش، وكانت آخر ضحية لهما تسير بجانب الطريق، وباغتها أحد المعتديين بضربة رأس أصابتها في وجهها، بعدما رفضت منحه الهاتف. ونظرا لخطورة الاعتداء انهارت الضحية ودخلت في غيبوبة قصيرة، ولاذ بعدها المعتدي بالفرار بمعية معاونه على متن دراجتهما النارية ، قبل أن تلاحقهما دورية للشرطة كانت تمر بالقرب من المكان وحاصرتهما. وأفادت مصادر مطلعة، أن حشودا من المواطنين استنكرت المشهد الدموي للضحية التي تلقت ضربة قوية على وجهها، وكان من حسن حظها أن عناصر أمنية وصلت في الوقت المناسب، وحالت دون فرار المعتديين اللذين تم تصفيدهما ونقلهما إلى مقر الشرطة للاستماع إليهما.

سعيد فالق (بني ملال)

إحالة مروج “ماحيا” بمراكش

أحالت عناصر الشرطة بالدائرة الخامسة عشرة للأمن، الأحد الماضي، على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالمدينة ذاتها، مروجا لمسكر ماء الحياة” الماحيا ” لتعميق البحث معه.

وجاء اعتقال الظنين من قبل عناصر الشرطة من فرقة الدراجين التابعة لأمن مراكش بمنطقة ” عين ايطي ” بمقاطعة النخيل، متلبسا بحيازة كمية من “الماحيا”، داخل حافلة للنقل الحضري قادمة من سيدي رحال، بإقليم السراغنة .

وأفاد مصدر مطلع، أن عملية إيقاف الظنين بمدخل مراكش، جاءت إثر اتصال هاتفي بين السائق والمصالح الأمنية، بعد أن تأكد هذا الأخير من وجود كمية من المادة المحجوزة إثر تسرب رائحتها بمختلف أرجاء الحافلة. وأوضح المصدر ذاته، أن الشخص الموقوف يتحدر من دوار تابع للجماعة القروية زمران، ويعد من مروجي ” الماحيا ” بدواوير منطقة زمران سيدي رحال.  وبمقر الشرطة القضائية، تم وضع المشتبه فيه رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، حول الجهة التي كانت ستستقبل البضاعة المحجوزة، و مزوده الرئيسي بها الذي يعمل على تصنيعها بإقليم السراغنة، حيث أنكر المتهم وجود أي زبون بمراكش، مشيرا إلى أنه كان ينوي ترويجها بنفسه، علما أنه لا يقطن بالمدينة، كما اعترف لعناصر الشرطة القضائية بأنه هو الذي يعمل على تقطير المسكر المذكور، قبل عرضه على العدالة بابتدائية مراكش لمحاكمته من أجل المنسوب إليه.

م . س (مراكش)

غموض يلف انتحارا بإيطاليا

شككت عائلة فاسية في انتحار ابنها المقيم بإيطاليا، إذ نجحت تدخلات رسمية في انتشال جثته من داخل الفرن، قبل مباشرة زوجته إجراءات حرق جثمانه، مطالبة بإخضاعها للتشريح الطبي من قبل طبيب شرعي مغربي، للتثبت من حقيقة وفاته.

وتحدث أخو الهالك الأب ل3 أبناء من زوجته الإيطالية، في شريط فيديو عمم نشره إلكترونيا وفي مواقع التواصل الاجتماعي، عن وجود زرقة في أضلع أخيه، ما يوحي باحتمال تعرضه إلى مكروه أو عنف سبق وفاته، قبل شيوع خبر انتحاره شنقا، الذي تشكك فيه العائلة اعتبارا لأنه كان يحب الحياة.

ونزل خبر انتحار الشاب الذي كان مرتقبا أن يحل بفاس لزيارة أهله في الصيف، كالصاعقة عليهم، إذ لم يصدقوا وفاته ولم يقتنعوا بها، خاصة أنه المعيل الوحيد للأسرة المتكونة من عدة أفراد. ومازالت السلطات الإيطالية تباشر التحقيقات في هذا المجال، لكشف حقيقة وفاته بناء على أوامر للقضاء الإيطالي.

وطالبت عائلة الراحل السلطات المغربية بالتدخل لنقل جثمان هذا الشاب ابن المدينة العتيقة بفاس، عمره 36 سنة، إلى المغرب واتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك، وتشريحها وتسليمها لهم لدفنها بمقبرة بالعاصمة العلمية.

ح . أ (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق