الرياضة

الـزاكي: الكوكب فقد ركائز أساسية

مدرب الفريق قال إن فترة الانتقالات ستكون فرصة لترميم الصفوف

قال بادو الزاكي، مدرب فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، إن الفريق تأثر كثيرا برحيل لاعبين كانوا يشكلون ثوابت داخل المجموعة، مضيفا أن استعدادات الفريق بدورها لم ترق إلى المستوى المطلوب.  وأضاف الزاكي، في حوار مع «الصباح

الرياضي»، أن الفريق سيعمل على تدارك الأمر  في فترة الانتقالات المقبلة، مشددا في الوقت ذاته على أن القادمين يجب أن يشكلوا إضافة إلى الفريق.

كيف تقيم وضعية الكوكب منذ التحاقك به؟
الكوكب يضم عناصر شابة تعد بمستقبل مشرف، غير أنه تأثر كثيرا بتسريح لاعبين كانوا يشكلون ركائز أساسية داخل المجموعة من قبيل عيني وجيفرسون وكوني، دون جلب البديل، إضافة إلى المشاكل التي عاناها الفريق في بداية الموسم، سيما على مستوى الإعداد البدني، ما لا يوازي قيمة الكوكب الذي كان مطالبا بتقديم موسم جيد على غرار  الموسم الماضي، وفي ظل هذه الظروف تسلمت مهام تدريب الفريق، فشرعت في العمل على زرع الثقة في اللاعبين، سيما الشباب منهم، فضلا عن وضع أسس الانضباط داخل المجموعة، رغم الإصابات التي لحقت بعض لاعبي الفريق من قبيل المهاجمين كلايسون ورودريكو. أظن أننا نسير في الطريق الصحيح، إذ نحاول بلاعبين شباب جمع أكبر عدد من النقاط، على أن نعمل في فترة الانتقالات المقبلة على جلب عناصر لهم تجربة، لتعويض اللاعبين الذين غادروا الفريق في بداية الموسم.

هل الاعتماد على الشباب كان خيارا أم قرار أملته الظروف الراهنة؟
الاعتماد على الشباب سيف ذو حدين، فإشراك الشباب شيء مستحب، غير أنهم لا يتحملون ضغط المباريات وطموح الجمهور، فرغم توفرهم على الموهبة، يجب تأطيرهم جيدا بإقحامهم إلى جانب عناصر متمرسة، حتى يسهل عليهم الاندماج بسلاسة داخل المجموعة، أضف إلى ذلك أن النتائج المحصل عليها تلعب دورا مهما في هذا الباب، مع العلم أنه يمكن ربح نسبة معدودة فقط من اللاعبين الشباب الذين يجري المراهنة عليهم.  

توقفت منافسات البطولة في أسبوعين، هل كان ذلك في صالح الفريق؟
الأمر ذاته نعيشه كل موسم، رغم أن لجنة البرمجة في الموسم الحالي عملت مجهودا كبيرا، إذ لم نعد نعيش الفوضى التي كانت في السابق، لأن التوقفات لها ما يبررها. صراحة حبذا لو استمر التنافس من أجل أن نحافظ على نسقنا، لكن يجب أن نعرف كيف نتعامل مع الوضع المفروض علينا، من أجل تفادي تأثير التوقف المتزامن مع عيد الأضحى وما يرافقه من تكسير الإيقاع وزيادة الوزن لدى اللاعبين.

من المنتظر أن تعرف تشكيلة الفريق تغييرا بحلول فترة الانتقالات المقبلة، ما هو تصورك في هذا الباب؟
لن يكون هناك تغيير كبير. ستبقى التركيبة البشرية ذاتها، باستثناء إمكانية الاستغناء عن عنصرين أو ثلاثة، ممن لن يكون بمقدورهم إفادة الفريق، بالمقابل يتم الحرص على جلب آخرين بإمكانهم تشكيل إضافة إلى المجموعة، والمعلوم أن الكل مطالب بالعمل من أجل الحفاظ على مكانته أساسيا، والهدف تشكيل فريق تنافسي مع وجود لاعبين بالمستوى ذاته بكرسي الاحتياط لمواجهة الأعطاب والغيابات الاضطرارية، ما يحافظ على استمرارية عطاء الفريق.

عقدت أخيرا لقاء تواصليا مع ممثلي الجمهور، ما المغزى من ذلك؟
بعد الأحداث التي عرفتها العديد من المباريات الوطنية، وظهور ثقافة التباهي بالشغب، وهو منزلق خطير سارت عليه بعض فئات جماهير الفريق المغربية، كما كان الشأن في مباراتنا مع أولمبيك آسفي، ارتأيت عقد لقاء مع ممثلي الجمعيات والفصائل المساندة للكوكب بهدف إيجاد حل يوقف الظاهرة، لم أقصد أن أعطيهم أوامر أو شيئ من هذا القبيل، وإنما أردت أن أؤكد لهم أنني أساندهم في الحل الذي يرونه مناسبا من أجل طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة، من أجل أن تنقلب حالة العداء بين بعض فئات الجماهير.

أجرى الحوار: ع. ب (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق