الرياضة

برشلونة يضع قدما في ربع النهائي

فوز غير مطمئن لليون الفرنسي أمام أبويل بدوري أبطال أوربا

وضع فريق برشلونة الإسباني قدمه في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوربا لكرة القدم، بفوزه على مضيفه باير ليفركوزن الألماني (3-1)، ضمن منافسات ذهاب الدور ثمن النهائي للبطولة الأوربية الأغلى.
ولم يحمل الشوط الأول معه أي لمحات فنية أو هجمات خطرة لأي من الفريقين، رغم أن الضيوف كانوا أفضل حسابياً من حيث الاحتفاظ بالكرة والتسديد على المرمى والإمساك بزمام الأمور، سيما أن أصحاب الأرض فشلوا في الوصول إلى المنطقة الكاتالونية ما جعل الحارس فيكتور فالديز في راحة.
تعامل ليفركوزن منذ اللحظة الأولى بطريقة دفاعية صرفة، لأنه يعرف مدى خطورة برشلونة وقدرته الهجومية، ففضل اللعب على الطريقة «الإيطالية»، من خلال تعطيل مفاتيح الفريق الإسباني بالتكتل في الدفاع، والانطلاق من الهجمات المرتدة على أمل هز الشباك، وهو نجح في القسم الأول من مهمته فحرم ميسي وزملائه من الاقتراب من المنطقة الخطرة، لكنه فشل أيضاً في تجاوز خط المنتصف الذي كانت معظم هجمات برشلونة تنطلق منه.
في حين لم يغير رجال المدرب جوسيب غوارديولا طريقتهم المعتادة في الانقضاض على الفريق المنافس، رغم غياب أحد أهم عناصره تشافي هيرنانديز.
لكن بداية الشوط الثاني جاءت مغايرة تماماً، فقد أظهر الطرفان تطوراً لافتاً في أدائهما، خصوصاً لدى الفريق الألماني الذي نجح في إحراز التعادل بعد 7 دقائق من صافرة البداية عن طريق التشيكي مايكل كادليش، الذي استغل عرضية داخل منطقة الجزاء فاستقبلها بضربة رأسية عجز فالديز عن التعامل معها.
ولم يتأخر الرد الكتالوني إلا 3 دقائق، وعن طريق سانشيز نفسه الذي قام بمجهود مماثل لما قام به عند افتتاحه التسجيل، إذ استلم الكرة من على حدود منطقة الجزاء وتقدم بسرعة متخطياً مدافعين والحارس وسدد في الشباك.
وكاد ليفركوزن يدرك التعادل في مرتين خلال 5 دقائق، لكن فالديز أنقذ الموقف في المرة الأولى، قبل أن يتكفل القائم بصد التسديدة الأخرى، في الوقت نفسه الذي أهدر فيه الضيوف عبر نجمهم الأرجنتيني ميسي فرصة واضحة (68).
وتحوّلت المباراة في الدقائق العشرين الأخيرة إلى هجمة وهجمة مواجهة، لكن الحارسين دافعا عن عرينهما بالطريقة الصحيحة، ما منع النتيجة من التبدل، حتى جاءت الدقيقة 89 عندما وضع ميسي بصمته في الشباك الألمانية، بعد أن استغل الكرة العرضية من زميله البرازيلي دانيال الفيش وتابعها زاحفاً في المرمى.
وحقّق ليون الفرنسي فوزاً بشق الأنفس على ضيفه أبويل نيقوسيا القبرصي بهدف لصفر أول أمس (الثلاثاء) على ملعب جيرلان ضمن منافسات ذهاب الدور ذاته.
ورغم سيطرة النادي الفرنسي على مجريات المباراة إلاّ أنّ مفاجأة أمجد الكؤوس الأوربية لهذا الموسم أبويل نيقوسيا الذي تأهل ضمن مجموعة صعبة ضمّت شاختار دونتسك الأوكراني وبورتو البرتغالي وزينيت الروسي, أظهر إمكانيات دفاعية ممتازة وانضباطا تكتيكياً لافتا للانتباه مكنه من العودة للديار بأخفّ الأضرار.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض