الرياضة

المغرب يعوض مالي في احتضان بطولة إفريقيا للجيدو

قررت الجامعة الملكية المغربية للجيدو تنظيم بطولة إفريقيا للأمم للكبار ما بين فاتح وثامن أبريل المقبل بأكادير، والمؤهلة إلى أولمبياد لندن المقرر إجراؤه ما بين 25 يوليوز و11 غشت المقبلين.
وأكد الجامعة الملكية للعبة أنها استجابت إلى طلب الاتحادين الدولي والإفريقي اللذين

طلبا منها تنظيم هذه التظاهرة القارية ما بين ثاني وثامن أبريل المقبل، وأعطت موافقتها المبدئية على تنظيمها بأكادير، بعد الصعوبات التي واجهتها مالي، إذ كان مقررا أن تحتضنها العاصمة باماكو، بحكم أن المغرب مؤهل لاحتضان مثل هذه التظاهرات على غرار بطولة العالم للشباب التي احتضنتها أكادير سنة 2010، الشيء الذي دفع الاتحادان الدولي والإفريقي إلى اقتراح المغرب تنظيم الدورة 33 بعد أن تعذر ذلك على مالي.
وأوضحت الجامعة الملكية أن بطولة إفريقيا للجيدو في دورتها الحالية تكتسي أهمية بالغة بالنسبة إلى الأبطال وبطلات الجيدو المغربي، بحكم أنها مؤهلة إلى الألعاب الأولمبية التي ستحتضنها لندن، سيما أن العديد من الأبطال المغاربة ينافسون على بطاقة التأهل، من خلال مشاركتهم في الدوريات الدولية والقارية التي تمنح أكبر عدد من النقط ضمنها بطولة إفريقيا للأمم التي ستحتضنها أكادير، إذ تعد فرصة لرفع رصيدهم من النقط، علما أنهم سيكونوا مؤزرين بجمهور كبير.
وأضافت الجامعة أن حوالي 25 دولة أكدت مشاركتها في بطولة إفريقيا بأكادير في فئتي الذكور والإناث، ومن المنتظر أن تشهد منافسة قوية باعتبارها آخر تظاهرة مؤهلة إلى الأولمبياد، ذلك أن جميع الدول الرائدة في هذا النوع الرياضي أعطت موافقتها على المشاركة، أبرزها دول شمال إفريقيا التي تحتكر الألقاب بالقارة السمراء.

ص. م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق