اذاعة وتلفزيون

“استوديو دوزيم” يرغب في ضخ دماء جديدة

محمد الزيات “الكوتش” السابق للبرنامج قال إن تألق دنيا باطما في “أراب أيدول” لم يأت من فراغ

أكد المغني والملحن محمد الزيات، عدم مشاركته هذه السنة في برنامج «استوديو دوزيم» في دورته التاسعة، معتبرا أن المسألة أمر طبيعي، على اعتبار أن القناة الثانية ترغب في ضخ دماء جديدة في البرنامج ومنح الفرصة لأشخاص آخرين في إطار احترام مبدأ تكافؤ الفرص. ونفى «الكوتش» السابق لبرنامج «استوديو دوزيم»، أي خلاف مع إدارة القناة أو مع الطاقم المشرف على البرنامج. وقال في اتصال مع «الصباح» إن توجه القناة يحترم، كما أن اختيار الفنان نعمان لحلو ليحل مكانه كان موفقا لأن «نعمان طاقة فنية معروفة، والأكيد أنه سينجح في مهمته، لأن روحه مختلفة وطريقته كذلك».
واعتبر الزيات أن النجوم الحقيقيين ل»استوديو دوزيم» هم المرشحون، لأنهم الأكثر ارتباطا بالجمهور، لذلك يتمنى أن يمنحهم البرنامج فرصة أكبر لإظهار مواهبهم. وأضاف في سياق حديثه إلى «الصباح»: «أتمنى أن تخلق الدورة الجديدة من البرنامج فرجة أفضل وتمنح المشاركين نجوميتهم التي يستحقونها من خلال نقل يومياتهم. أفتقد كثيرا أجواء البرنامج وكواليسه، وأتمنى أن تركز الدورة المقبلة على تلك الكواليس لأنها تمر في جو مرح وروح جميلة يمكنها بالتأكيد أن تحظى بإعجاب الجمهور».
وردا على سؤال ل»الصباح» حول تراجع مستوى الأصوات المشاركة في البرنامج في الدورات الأخيرة، أجاب الزيات «مستوى الأصوات مرتبط بتوقيت قافلة البرنامج التي تزور عددا من المدن من أجل اختيار المواهب منها. وأحيانا تتزامن الزيارة مع موعد الامتحانات، فتكون الأولوية للدراسة ويضيع البرنامج في بعض الأصوات الجيدة.
أما عن السر وراء مشاركة بعض خريجات برنامج «استوديو دوزيم» في برامج عربية مماثلة (مثل إيمان قرقيبو وحبيبة البوزيري ودنيا باطما…)، فعلق عليه «الكوتش» السابق للبرنامج بالقول «الهدف يكون هو الانتشار على مستوى أوسع وليس على الصعيد الوطني فقط. إضافة إلى ذلك، ففي تلك البرامج العربية، يمكن للفائز باللقب إمضاء عقد إنتاج ألبومه مع إحدى الشركات، وهو الأمر الذي يصعب تحقيقه في المغرب بالنظر إلى العديد من المعطيات التي تعيق ذلك»، وشدد على القول إن المواهب المغربية التي تتألق على مستوى تلك البرامج عليها أن تعترف بفضل برنامج مثل «استوديو دوزيم» في تلقينها عددا من الأمور مثل كيفية الوقوف أمام الكاميرا والتعامل مع الاستوديو وتقنيات الصوت وكيفية الاشتغال مع الفرقة الموسيقية.  
أما بخصوص تألق دنيا باطما في برنامج «أراب أيدول» وإشادة لجنة تحكيم البرنامج بصوتها وأدائها، في الوقت الذي خرجت من مسابقة «استوديو دوزيم» في مرحلة مبكرة، قال الزيات «دنيا باطما لديها صوت جميل، وأنا شخصيا كنت دائما أشهد لها بذلك. كانت لديها بعض المشاكل البسيطة في الأداء تخلصت منها اليوم. لكن لا يجب أن ننسى أن باطما لم تأت من فراغ، بل إنها استفادت من تجربتها في استوديو دوزيم. أتأسف في الوقت نفسه على مغادرة إيمان قرقيبو التي لديها صوت من نوعية ممتازة. لم يحالفها الحظ ربما لأنها منزوية وتنقصها خفة الروح».
وعن الصورة التي خلفتها باطما أثناء مرورها في «استوديو دوزيم»، أشار الزيات إلى أن باطما كانت طموحة ولديها إصرار على النجاح وإرادة قوية من أجل الوصول، كما أن لها إيمانا قويا بطاقاتها»، وأضاف «أمر مفرح أن نشهد تألق دنيا باطما على مستوى برنامج أراب أيدول، ونحن فخورون بأن المغرب ينافس بقوة في البرنامج وعلمه مرفوع. إلا أنني من جهة أخرى، أتحفظ على بعض تدخلات لجنة التحكيم، التي تكون أحيانا دون المستوى».

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق