اذاعة وتلفزيون

نقابة تؤكد أن المغادرة الطوعية لم تفرض في “دوزيم”

من المنتظر أن تمدد القناة آجال الاستفادة من البرنامج الذي استفاد منه 17 شخصا

أكد محمد الوافي، الكاتب العام لنقابة مستخدمي القناة الثانية التابعة للاتحاد المغربي للشغل أن صحافيي وتقنيي وإداريي القناة لم يتعرضوا إلى ضغوطات من أجل قبول المغادرة الطوعية، موضحا أن لم تفرضها عليهم، والدليل على ذلك هو الإقبال القليل عليها وعدد المستفيدين الذي لم يتجاوز سبعة عشر. واسترسل محمد الوافي في تصريح ل»الصباح» أنه في الوقت الذي كانت تتوقع فيه اللجنة المكلفة بالمغادرة الطوعية استفادة خمسة وسبعين شخصا من برنامج المغادرة الطوعية تبعا لما تم تسطيره، تفاجأت بإقبال عدد قليل لم يصل حتى النصف مما كان متوقعا. وأوضح الكاتب العام لنقابة مستخدمي القناة الثانية أنه لم يكن هناك أي إكراه بخصوص برنامج المغادرة الطوعية، كما يقول البعض، مشيرا إلى أن العاملين ب»دوزيم» الذين لم يقتنعوا بشروط البرنامج رفضوا الاستفادة منه واستمروا بدل ذلك في مزاولة مهامهم داخل القناة.
«لا يمكن أن يمارس أي إكراه بخصوص برنامج المغادرة الطوعية، ونقابة مستخدمي «دوزيم» قبل إطلاق البرنامج تفاوضت بشأن ضرورة توفير الشروط الكفيلة بحفظ كرامة المستفيدين قبل كل شيء»، يقول محمد الوافي.
وأضاف الوافي أن نقابة مستخدمي القناة الثانية لا يمكن أن تسمح بممارسة أي ضغوطات على العاملين من أجل تقديم ملفات الاستفادة من برنامج المغادرة الطوعية رغما عنهم.
ولم يستبعد محمد الوافي إمكانية تمديد إدارة القناة الثانية برنامج المغادرة الطوعية وفتح مدة زمنية أخرى للاستفادة منها، وذلك بعد انتهاء المدة المحددة لها يوم عشرين يناير الماضي.
ويذكر أن برنامج المغادرة الطوعية استفاد منه صحافيان من القناة الثانية وهما مريم فراجي، الصحافية بقسم الأخبار العربي التي غادرت القناة، أخيرا، بعد تنظيم حفل بالمناسبة على شرفها، وشعيب حمادي، الصحافي بقسم الأخبار الفرنسي الذي سيغادر عمله منتصف يونيو المقبل.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق