حوادث

رئيس جماعة بمراكش أمام الجنايات

يمثل الرئيس الأسبق لجماعة سيد الزوين، ضواحي مراكش ، أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمراكش 30 أبريل الجاري، في حالة سراح من أجل تبديد أموال عامة طبقا للفصل 241 من القانون الجنائي.

ومثل المتهم بداية الشهر الجاري أمام هيأة المحكمة بمعية سائق شاحنة الجماعة الذي يتابع هو الآخر من قبل النيابة العامة بتهمة المشاركة في تبديد أموال عامة طبقا للفصل 241 من القانون الجنائي، حيث تم تأجيل الجلسة من أجل استدعاء المصرحين.

وأفادت مصادر ” الصباح ” أن هيأة المحكمة استدعت مجموعة من الأشخاص للجلسة المقبلة باعتبارهم شهودا، علما أنه لا علاقة لهم بهذا الملف، وسبق للفرع المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بسيد الزوين اعتمادهم شهودا في ملف آخر يتعلق بالسطو على عقار تابع للسوق الأسبوعي بسيد الزوين بعد تقسيمه وتحويله الى تجزئة عقارية بدون ترخيص.

وتعود فصول هذه القضية إلى 24 غشت 2007 حينما تقدم الحزب الاشتراكي الموحد بسيد الزوين إلى الوكيل العام الأسبق لدى محكمة الاستئناف بمراكش، بطلب التحقيق في مضمون قرص مدمج توصل به فرع الحزب قال إنه يصور استغلال شاحنة في ملك الجماعة من قبل رئيس المجلس الجماعي عن حزب الأصالة والمعاصرة، من أجل جلب مادة ” الكرافيت ” من أحد المقالع التابعة لشركة معروفة على واد تانسيفت، إلى محل خصصه لصنع وبيع الآجور قرب مقر الجماعة.

وهي الشكاية التي أحيلت على المركز القضائي للدرك الملكي، الذي باشر تحقيقاته في شأنها بتعليمات من الوكيل العام للملك، حيث تم الاستماع إلى الكاتب العام لفرع الاشتراكي الموحد بسيد الزوين، إلى جانب رئيس المجلس الجماعي الأسبق وسائق الشاحنة، قبل إحالة الملف على قاضي التحقيق.

كما تم الاستماع إلى الرئيس المذكور ، من قبل رجال الدرك الملكي بسيد الزوين، في قضية استعمال الرصاص الحي لإبادة الكلاب الضالة بمركز الجماعة، الأمر الذي خلف رعبا بين السكان و سخطا وسط الهيآت الحقوقية، في الوقت الذي يجهل مآل الشكاية ضد الرئيس ذاته في قضية تزوير بطاقة “رميد” للاستفادة من خدماتها مجانا.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق