الرياضة

الأزمــة تــنــفــجــر بــاتــحــاد الــخــمــيــســات

إيسوفو يغادر الفريق ولاعب يشهر سكينا في وجه الحارس ولاعبون يرفضون خوض مباراة الجديدة

عاش فريق اتحاد الزموري للخميسات حالة من الفوضى والتسيب قبل مباراته أمام الدفاع الحسني الجديدي يوم الجمعة الماضي، لحساب الدورة 16 من البطولة الوطنية.
وكشف مصدر «الصباح الرياضي» أن العديد من الأحداث غير الرياضية خيمت على الفريق قبل مباراته أمام الدفاع الحسني الجديدي، أبرزها مغادرة الحسن إيسوفو تجمع الفريق بالجديدة، بعدما كان ينتظر مستحقاته من محمد الكرتيلي، رئيس الفريق، الذي وعده بمنحه شيكا قبل المباراة، غير أن لاعب منتخب النيجر تفاجأ بإغلاق الرئيس هاتفه، ليقرر حمل أمتعته ومغادرة الفريق، مشيرا إلى أن اللاعب يمر بأزمة مالية خانقة.
وأضاف المصدر ذاته أن لاعبا دخل في ملاسنات مع حارس الفريق الحسين أمسا بسبب نقاش بسيط بينهما، قبل أن يشهر سكينا في وجهه ويهدده به، ما تسبب في حالة حزن شديد داخل الفريق الذي تأثر أيضا بغياب العديد من العناصر احتجاجا على عدم توصلهم بمستحقاتهم، ويتعلق الأمر باللاعب باتريك ندا وفريداي وأمين وهدي والمسكيني والضعيف، موضحا أن جميع لاعبي الفريق يعيشون أوضاعا مادية مزرية.
وكشف المصدر نفسه أن استياء عارما ساد جميع مكونات الفريق بسبب الفوضى التي بات يعرفها بيت الفريق الزموري، سيما أن أغلبهم يعاني الأمرين قبل توصلهم بمستحقاته، عكس مصطفى الضرس الذي يتقاضى أعلى أجر في تاريخ المدربين الذين تعاقبوا على الفريق، في الوقت الذي يتقاضى مساعده المخنتر ستة آلاف درهم وعزيز لكراوي ثلاثة آلاف درهم، وقليلا ما يتوصلون بها بانتظام، علما أن إحدى العاملات تتقاضى ثلاثة آلاف درهم بداعي أنها تبحث عن انتدابات للفريق.
واستغرب المصدر ذاته استمرار الكرتيلي في ظل هذا الوضع المتأزم رغم أنه وعد باستقالته في أحد الاجتماعات، وطلب من أعضاء الفريق البحث عن رئيس جديد في غضون عشرة أيام، دون أن يفي بوعده بعد أن مر أزيد من شهر على الاجتماع المذكور، مضيفا أنه قام بتشميع مستودع الملابس وسرح المسؤول عنه بطريقة لم يفهمها أغلب أعضاء المكتب المسير للفريق الذين استاؤوا من الطريقة التي انهزم بها الفرق أمام الدفاع الحسني الجديدي.

صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق