fbpx
الصباح الفني

القاطي يستعد لـ״النزال الأخير״

دافع عن فركوس وقال إن الكوميديا رهان السينما المغربية

أكد الممثل ربيع القاطي أن أفلام المخرج عبد الله فركوس نجحت في تحقيق “البوكس أوفيس” واستقطاب نسب مهمة من الجمهور، الأمر الذي كان وراء قراره التعاون معه في أحدث أفلامه بعنوان “كورصة”.
وأوضح ربيع القاطي في تصريح ل”الصباح” أنه بدلا من توجيه انتقادات إلى عبد الله فركوس لابد من الانتباه إلى أنه اختار نوعية من الأفلام تلقى إقبالا كبيرا من قبل الجمهور.
« إن السينما التي يقدمها فركوس تعتمد مواضيع اجتماعية في قالب كوميدي، كما أن ما يعتبر عنصرا رئيسيا لنجاح الفيلم السينمائي هو نسب مشاهدته في القاعات السينمائية، وهذا هو الأهم»، يقول القاطي، مضيفا أنه سبق أن خاض تجارب الفيلم الكوميدي وعرفت بدورها نجاحا من خلال فيلم «الطريق إلى كابول»، الذي حقق أعلى نسب من المشاهدة.
واسترسل القاطي في رد عن سؤال إن البعض ينعت فركوس بأنه «يخربق» من خلال ما يقدمه في المجال السينمائي قائلا «فركوس حي يرزق ليدافع على راسو، لكن تجربته فرضت نفسها ومن يقولون إنه «يخربق» عليهم أن يجتهدوا ليتمكنوا من اقناع الجمهور لدخول القاعات السينمائية كما نجح هو في ذلك».
وأضاف القاطي أن الأفلام الكوميدية استطاعت أن ترد الثقة للمتلقي المغربي في عالم الفن السابع، مشيرا «ولم لا نحتضنها، بل ونراهن عليها باعتبارها محركا أساسيا ولأنها رهان الساعة في المجال ذاته».
واعتبر القاطي أنه لا يمكن غض الطرف والقول إن المخرج عبد الله فركوس يتميز بالهواية مادام الفيلم الكوميدي يفرض نفسه، مضيفا «لهذا لا ينبغي أن نتشبث فقط بسينما المؤلف، وإنما الانفتاح على أجناس سينمائية أخرى منها الفيلم التاريخي والبوليسي».
وأكد ربيع القاطي أنه قبل تقديم عبد الله فركوس لملف طلب دعم الفيلم السينمائي «كورصة» إلى المركز السينمائي المغربي، فإنه أبدى موافقته المبدئية على التعاون معه وتقمص دوره في العمل ذاته اقتناعا منه بأن أفلامه السابقة تعرف نجاحا كبيرا.
ومن جهة أخرى، قال ربيع القاطي إن ما يميز فيلم «كورصة» أنها المرة الأولى التي يتعاون فيها عبد الله فركوس مع ثلة من الممثلين المحترفين بمن فيهم هو وخلود البطيوي وزينب عبيد، مضيفا أنه لم يقتصر على الممثلين الذين اعتاد التعاون معهم من قبل، باستثناء بشرى أهريش التي سبق أن تعاونت معه في عدة أعمال ناجحة.
وعن جديد ربيع القاطي قال إنه بدأ تصوير دوره في الفيلم السينمائي «النزال الأخير» تحت إدارة المخرج محمد فكران، كما انتهى من الجزء الأول في الدار البيضاء ومازال أمامه تصوير مشاهده بالجزء الثاني في طنجة.
وإلى جانب «النزال الأخير» يستعد ربيع القاطي للتعاون مع المخرج محمد عهد بنسودة بعد رمضان لتصوير فيلم «نوبة العشاق»، الذي تم تأجليه من قبل لأسباب إنتاجية.
ويتقمص ربيع القاطي في «نوبة العشاق» دور بطولة ضمن مشاهد تدور في إطار تاريخي وتحديدا في عهد الدولة الوطاسية بفاس، كما يسلط الضوء على الدور الذي لعبته في عدة مجالات منها الفكرية والفنية والاقتصادية.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى