fbpx
أســــــرة

للنساء فقط: مشاكل الحمل في الأربعين

يصبح الحمل محفوفا أكثر بالمخاطر كلما تقدمت المرأة في السن، وخاصة بعد تجاوزها الأربعين، إذ تكون عرضة للإصابة بداء السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو تأخر نمو الجنين.
ويعتبر التقدم في العمر عاملا خطرا في حد ذاته، إضافة إلى الرحم الذي يضغط على الشرايين، وهرمون البروجسترون الذي يوسعها ويجعل جدرانها أقل مقاومة وصمودا.
لذلك لابد من مراقبة صحة الشرايين ومراجعة الطبيب في حال المعاناة من تشنج العضلات والثقل في الساقين، والدوالي، والبواسير، ولذا يوصي الأطباء بالمشي لتنشيط جريان الدم في الشرايين، والسباحة.
وتكون الحامل عرضة لتضاعف خطر التعرض لداء السكري أثناء الحمل بعد عمر الأربعين، وهذا دليل على ضعف في البنكرياس، العاجز عن ضبط إفرازه ومن جهة أخرى، فإن السكر يعبر المشيمة، فيفرز الجنين حينها الكثير من الأنسولين، كما أن هذا الهرمون يحول السكر إلى دهن احتياطي، ما يجعل الجسم يكدس الكثير من الدهون والكيلوغرامات، وبالتالي يجب على الحامل الانتباه عند إحساسها بتعب كبير وعطش قوي، من دون أية أسباب منطقية.
وينصح أن تنتبه الحامل جيدا إلى صحتها، إذ قد يرتفع ضغط الدم أثناء الحمل، كما أن الشرايين تفقد ليونتها بعد عمر الأربعين، وأيضا تكون أعراضه ما يشكل خطورة على صحتها.
وينبغي على الحامل مراقبة ضغط دمها باستمرار طيلة أشهر الحمل، ومراجعة الطبيب في حال المعاناة من ارتفاع واضح فيه.
وأكدت دراسات أن 10 في المائة من النساء يعانين أوجاعا شديدة في البطن خلال فترة الحمل، مما يهدد بولادة مبكرة.
أ. ك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى