fbpx
مجتمع

زبناء الطاكسيات بتاونات مستاؤون

استنكرت فعاليات بتاونات الزيادة غير المشروعة في تسعيرة سيارات الأجرة الكبيرة من صنف “أ” بين نقط مختلفة من الإقليم وفي اتجاه فاس، مطالبة السلطات بالتدخل العاجل لحماية المواطنين من سائقين لا يحترمون القوانين الجاري بها العمل، وما تتطلبه مثل هذه الزيادات من شروط.
وتعالت الأصوات الجمعوية الغاضبة من تلك الزيادات غير القانونية سيما بين منطقة غفساي وفاس التي ارتفعت فيها التسعيرة بـ5 دراهم دفعة واحدة، متسائلين عن الأسباب الحقيقية وراءها وعدم تدخل السلطات وتمادي السائقين في مثل هذه الزيادات التي طالت نقطا أخرى بالدوائر الأربع بالإقليم.
وطالب محمد الطبيب عضو الهيأة التنفيذية لجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، الجهات الوصية بالقطاع بالتدخل العاجل لتصحيح الوضع وإعمال القانون، متسائلا عن السر وراء تأخرها في ترحيل الطاكسيات الكبيرة إلى المحطة الجديدة قرب المحطة الطرقية المنجزة في إطار مشروع التأهيل الحضري لغفساي.
وفوجئ زبناء الطاكسيات بغفساي، بزيادة 5 دراهم في تسعيرة ركوبها بين غفساي وفاس الممتدة على مسافة 128 كيلومترا، لترتفع إلى 50 درهما، ما أغضب زبناء القطاع الذي يتحجج مهنيوه لتبرير هذه الزيادة، بارتفاع ثمن الكازوال والمصاريف اليومية والمنافسة الشرسة للنقل السري المنتشر بكثرة.
وتحجج مصدر نقابي بتملص الدولة من مسؤولياتها في الاتفاق الموقع مع النقابات بخصوص دعم مهنيي القطاع بخصوص الزيادة في ثمن المحروقات، ما استغله السائقون لفرض الأمر الواقع على زبنائهم لإقرار زيادات متواصلة منذ عدة شهور، وليست منطقة غفساي وحدها المعنية بها.
الزيادات نفسها شهدتها خطوط أخرى بين مناطق متفرقة بتاونات وفاس، خاصة انطلاقا من تاونات المدينة بسعر 35 درهما على طول 80 كيلومترا، ومن عين عائشة ب30 درهما على مسافة 68 كيلومترا، كما بمناطق متفرقة بالإقليم سيما بين تاونات والمراكز القروية والحضرية بظهر السوق وتيسة وقرية با محمد.
حميد
الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى