fbpx
مجتمع

61 حالة عنف بمحيط مدارس فاس

قدم جمال الفريشة، رئيس مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية، حصيلة العنف في الوسط المدرسي في مختلف الأقاليم التسعة التابعة لجهة فاس مكناس، متحدثا عن 61 حالة مسجلة منذ انطلاق الموسم الدراسي الحالي، بمعدل يناهز 6 حالات عنف في الشهر.
ويبقى رجال ونساء التعليم من أكثر ضحايا حالات العنف المسجلة بتفاوت بين المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس، سيما من طرف تلاميذ عرضوهم لعنف جسدي أو لفظي أثناء أدائهم مهامهم داخل مؤسساتهم أو خلال خروجهم منها وتوجههم إلى سكناهم.
ويستشري العنف المدرسي بنسب متفاوتة ويطول أحيانا تلاميذ من الجنسين في نزاعهم في ما بينهم ويستهدف الأساتذة من الجنسين في حوادث بعضها وصل إلى القضاء، وآزرت فيه الأكاديمية ضحاياه من رجال ونساء التعليم، في ملفات راجت أمام المحاكم المختصة وصدرت في بعضها أحكام بالحبس.
وتواجه أكاديمية التربية والتكوين بحزم مختلف أشكال العنف بالوسط المدرسي، إذ أحدثت 9 مراكز إقليمية للوقاية ومناهضة العنف بالمدارس، و1423 خلية إنصات ووساطة مرتبطة في ما بينها عبر المسطحية المعلوماتية “مرصد”، في إطار إرساء أسس الحماية ووضع آليات التكفل والتتبع.
وتتوفر المراكز التسعة على منسقين أخضعوا إلى دورات تكوينية في تقنيات الإنصات والوساطة وحقوق الطفل ومقتطفات من القانون الجنائي، ووفرت لهم العدة البيداغوجية بما في ذلك دليلان واحد مسطري وآخر للتكوين، مع مضاعفة خلايا الإنصات والوساطة داخل جماعات الممارسات المهنية بالجهة.
وقامت لجنة جهوية بزيارات ميدانية للمؤسسات التعليمية بالمديريات لتتبع أشغال خلايا الإنصات والوساطة وتحسيس المديرين بأهمية مسلك البيانات المتعلقة بالعنف عبر مسطحية مرصد، وحثهم على سرعة التدخل والمعالجة، وإدراج العنف المدرسي بالوسط المدرسي ضمن مشروع المؤسسة.
وشهدت المؤسسات التعليمية ذات بؤر التوتر الملفتة للعنف، زيارات وندوات تدخلية تعتمد على تقنيات الوساطة والاستماع للحد من الظاهرة، وتحسين مناخ الحياة المدرسية، فيما حضرت أطر برامج إذاعية للتحسيس بسبل الوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي، بمشاركة خبراء في علم الاجتماع وفعاليات.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى