fbpx
مجتمع

أنقذوا هذه المحطة

استنجد عبد الحق أبور، مراقب المحطة الهيدرومناخية بدوار آيت كرموس بإنجيل بإقليم بولمان، بوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء والمدير الإقليمي للوزارة ببولمان، طلبا للاستفادة من الإعانة التي تقدمها مؤسسة المصالح الاجتماعية بالمديرية، باعتباره منخرطا بها، رأفة بحالة زوجته الصحية. وتمنى في رسائله إلى تلك الجهات، إعطاء العناية اللازمة والكاملة لحالة زوجته وفتح تحقيق حول المرض الذي تعانيه، والعملية الجراحية التي خضعت إليها المودع ملفها الطبي لدى المؤسسة المذكورة، التي قال إنه لم يستفد من مبادراتها رغم قضائه 27 سنة في عمله وتقديمه ملفات طبية مختلفة.
وتحدث عن تماطل مديرية التجهيز ببولمان حيال طلب لقائه بالمدير الإقليمي، حول قرض مبلغ مالي من المؤسسة، بدليل “إعطاء أوامر بعد استقبالي رغم أن الطلب يكتسي طابعا استعجاليا يجب الحسم فيه في أقرب وقت ممكن بسبب خضوع زوجتي إلى عملية جراحية” يقول في شكايته إلى الوزير. واتهم مسؤولي التجهيز بالعجز عن تحقيق مطلبه البسيط والقانوني بعد “قطع القفة الرمضانية وعملية دعم تمدرس أبنائه للسنة الماضية، دون مبرر معقول”، علما أن “المؤسسة تقدم خدمات لمنخرطيها وقروضا وأنشطة وامتيازات الاستفادة بسبب السكن، لكن حتى بطاقة الانخراط لم أتوصل بها”.
وذكر مراقب المحطة الهيدرومناخية، بظروف عمله الصعبة ومعاناته من تنقل أبنائه لمتابعة دراستهم، متمنيا الالتفاتة إليه بعين الرحمة، اعتبارا لتضحياته في عمله ودفاع أسرته عن حرية إدارة التجهيز، خاصة أن أباه كان يعمل لدى هذه الإدارة، مخلصا لوطنه في عهد الاستعمار، وليس غريبا عنها.
وارتباطا بعمله راسل مدير وكالة الحوض المائي لملوية ملتمسا إعادة النظر في تدبير المحطة المعزولة وتجاوز المشاكل المتراكمة، وبينها تحسين ظروف العمل والاستقرار وتوفير الكهرباء والماء الصالح للشرب لأن “جهاز الطاقة الشمسية لا يعمل بشكل جيد، سيما في فترات الشتاء”.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى