حوادث

مواجهات بالرصاص والكلاب

أطلق مفتش شرطة بالدائرة الأمنية التاسعة بسلا،الخميس الماضي، النار من سلاحه الوظيفي على كلب من فصيلة “بيرجي” حرضه قاصر رفقة ابن عمه على عناصر الشرطة، أثناء محاولة إيقافه، وأردت الرصاصات الكلب قتيلا.
وأوضح مصدر “الصباح”، أن عناصر الدائرة الأمنية تلقت إشعارا يفيد اعتداء شخصين على رواد مقهى ونقل مصاب إلى المركز الاستشفائي الإقليمي مولاي عبد الله لتلقي العلاج، كما كسر الجانحان كراسي وزجاج الفضاء، ما تسبب في حالة من الفوضى، وتوجهت عناصر التدخل إلى شارع وادي الرمان لإيقاف المتورطين، وأثناء وصولهم لاذ المتورط الرئيسي بالفرار, فيما حرض القاصر الكلب عليهم، ما اضطر رجل الأمن إلى استخدام سلاحه الوظيفي بطريقة سلمية، رغم تجمهر العديد من المواطنين بالحي.
واستنادا إلى المصدر نفسه، نقل القاصر إلى الفرقة المكلفة بالأحداث بمصلحة الشرطة القضائية بالمدينة، للتحقيق معه في الموضوع، فيما حررت مذكرة بحث في حق ابن عمه الذي لاذ بالفرار لحظة وصول عناصر الشرطة إلىمسرح الحادت، كما حضر نائب وكيل الملك، إضافة إلى ضباط من عناصر الشرطة العلمية والتقنية القضائية وقائد الملحقة الإدارية وادي الرمان، وسيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية.
وحسب ما استقته “الصباح” من معطيات في الموضوع، استمعت الضابطة القضائية إلى المصاب صباح الجمعة الماضي بعدما تماثل الماضي للشفاء، وأقر بتخريب المقهى والاعتداء، مضيفا أن الجانحين كانا يستعرضان عضلاتهما بشارع وادي الرمان على أبناء الحي، وأدلى بشهادة طبية تفيد حصوله على عجز بدني في الموضوع.
وأمرت النيابة العامة الضابطة القضائية بالتحقيق مع الموقوف بتهم تتعلق بإحداث الضوضاء في الشارع العام والضرب والجرح وتحريض حيوانات أليفة على موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم، ووضع رهن الحراسة النظرية.
عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض